تم الغاء المظاهرات الحدودية الأسبوعية عند حدود غزة يوم الجمعة بسبب ارتفاع درجات الحرارة وصيام رمضان، حسب ما اعلنت لجنة تنظيم المظاهرات.

وقال منظمو المظاهرات انه قد تم عقد مظاهرة ضخمة يوم الأربعاء بمناسبة يوم النكبة، في ذكرى تهجير الفلسطينيين من منازلهم في اعقاب قيام دولة اسرائيل في 15 مايو 1948.

“لا يوجد اليوم أي فعاليات في مخيمات العودة شرق القطاع وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة والتخفيف عن المواطنين، حيث جرت أول أمس مسيرات كبيرة في ذكرى النكبة الـ 71″، قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة الكبرى في بيان.

وقال مسؤول الدفاع المتقاعد عاموس جلعاد لإذاعة الجيش أن حركة حماس اتخذت القرار من أجل الحفاظ على التهدئة اثناء إجراء مسابقة “يوروفيجن” الغنائية في تل أبيب.

فلسطينيون يتظاهرون امام السياج الحدودي مع اسرائيل شرقي مدينة غزة، بينما يتصاعد الدخان من حرائق ناتجة عن بالونات حارقة، 15 مايو 2019 (MAHMUD HAMS / AFP)

وقالت الشرطة أنها جاهزة لصلاة ثاني جمعة من شهر رمضان الكريم في القدس. ويتوقع مشاركة عشرات آلاف الفلسطينيين في صلاة الجمعة في المدينة.

وتظاهر حوالي 10,000 فلسطيني عند السياج الأمني المحيط بغزة، وقام المتظاهرون بإحراق الإطارات، رشق الحجارة، تفجير قنابل واطلاق بالونات حارقة باتجاه اسرائيل، ما أدى الى اندلاع تسعة حرائق على الأقل.

وردت إسرائيل بوسائل تفرقة مظاهرات متعددة. وقالت وزارة الصحة التي تدريها حماس ان حوالي 65 فلسطينيا اصيب عند الحدود خلال اليوم، أحدهم بإصابات خطيرة.

وشهدت الأسابيع الأخيرة توترات حادة في قطاع غزة، في أعقاب تصعيد كبير في العنف استمر ليومين في وقت سابق من الشهر بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع الساحلي، والذي أطلق المقاتلون في غزة خلاله حوالي 700 صاروخ وقذيفة هاون وصواريخ موجهة مضادة للدبابات على جنوب ووسط إسرائيل، ما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين.

ورد الجيش بقصف أكثر من 300 هدف تابع لحركتي حماس والجهاد الإسلامي، بما في ذلك عدد من خلايا إطلاق الصواريخ. وقُتل خلال جولة العنف هذه 25 فلسطينيا، معظمهم عناصر في الفصائل الفلسطينية.

وقد توسطت مصر، الأمم المتحدة وقطر مؤخرا تفاهمات وقف اطلاق نار بين اسرائيل وحماس، وذكرت تقارير اعلامية عبرية انها تشمل وقف العنف الصادر من غزة مقابل تخفيف اسرائيل لبعض القيود التي تفرضها على حركة الأشخاص والسلع دخولا وخروجا من القطاع الساحلي.

ونفى الجيش الإسرائيلي يوم الخميس تقارير فلسطينية ادعت انه قلص منظمة صيد الاسماك المتاحة امام شاطئ قطاع غزة، بعد توسيعها الاسبوع الماضي، ضمن اتفاق الهدنة غير الرسمي.