بعد الشكوك حول “المخالفات” في بيع تذاكر مهرجان الأغنية الأوروبية يوروفيجن، أعلنت وكالة “ليئان” التي تبيع التذاكر يوم الثلاثاء أنه سيتم إلغاء جميع تذاكر مسابقة الأغنية التي تم بيعها بشكل غير قانوني.

وجد تحقيق أولي أن عشرات التذاكر في أماكن رئيسية في قاعة الحدث قد بيعت إلى كبار مديري الإعلام والرياضة بدلا من بيعها للجمهور.

وقالت هيئة الإذاعة العامة “كان” يوم الأحد أنها أصدرت تعليمات لوكالة “ليئان” بوقف جميع المبيعات حتى إشعار آخر، بعد أن عبرت لجنة الإشراف في الإذاعة عن شكوك بأن التذاكر التي تم شراؤها الأسبوع الماضي والتي تم شراؤها بسرعة كبيرة تمت إعادة بيعها بهدف الربح.

تواصل الرئيس التنفيذي في “كان”، إلداد كوبلنتز، نع مالكي ومديري “ليئان” وأوعزهم بإعادة أي تذاكر مباعة بشكل غير قانوني لإعادة بيعها للجمهور.

“بعد الاجتماع الذي عقدناه بالأمس والمواد التي أرسلتموها، يُطلب منكم في المرحلة الأولى، كما إقترحتم، إلغاء جميع معاملات بيع التذاكر التي تمت يدويا أو عن طريق الهاتف، سواء كانت للحدث النهائي أو إلى أحداث يوروفيجن، وإعادة طرح جميع التذاكر المباعة بهذه الطريقة إلى التذاكر غير المباعة”، ذكرت رسالة كوبلنتز، وفقا لأخبار القناة 12.

جاء إعلان تجميد المبيعات بعد فترة وجيزة من توجيه وزير الأمن العام غلعاد إردان تعليمات إلى الشرطة للتحقيق في الشكوك التي أثارها مسؤولو “كان”.

وأفادت “كان” أن لجنة الإشراف التابعة لها “حددت محاولة من جانب أطراف مختلفة للتدخل في عملية البيع، عن طريق شراء مئات التذاكر – تقدر بمئات الآلاف من الشواقل – لأفضل مقاعد في القاعة، والتي ستباع إلى كبار المديرين الرياضيين والإعلاميين وليس للجمهور، وهو ما يعارض بشدة المبادئ التوجيهية التي وضعها مجلس إدارة هيئة الإذاعة”.

وذكرت تقارير في وسائل الإعلام باللغة العبرية أن تلك التذاكر تم بيعها بشكل غير قانوني بسعر يفوق مرتين ونصف سعرها الأصلي – أي ما يصل إلى 5000 شيقل (1400 دولار).

وزير الشؤون الاستراتيجية غلعاد اردان يتحدث في مؤتمر صحفي مع وسائل الإعلام الأجنبية في بني براك في 3 فبراير، 2019. (Flash90)

وقالت “كان” أنه سيتم تجميد جميع المبيعات حتى يتم التحقيق في الشكوك، وأن التذاكر التي تم بيعها بشكل غير قانوني ستتاح للجمهور.

وقال إردان انه اصدر تعليماته للشرطة بالبحث في القضية من خلال استخدام “جميع الموارد المتاحة لهم”.

“استغلال الناس من خلال إحتكار بيع التذاكر هو أمر مثير للاشمئزاز وغير شرعي”، قال في بيان. “من غير المتصور أن يتم استخدام حدث تاريخي ومفرح من قبل المجرمين لتشويه سمعة إسرائيل”.

بيعت الدفعة الأولى من التذاكر ليوروفيجن 2019 خلال 10 دقائق فقط عندما أتيحت للبيع ليلة الخميس. حصل نحو 2000 من المشجعين على تذاكر، وبقي عشرات آلاف آخرين بخيبة أمل.

تتراوح الأسعار من 350 شيقل (ما يقارب 100 دولار) لعروض التدريبات وإلى 2000 شيقل (550 دولار) من أجل معاملة كبار الشخصيات في النهائيات.

هذه الأسعار المرتفعة، التي تعتبر على الأرجح الأغلى على الإطلاق بالنسبة لحفل اليوروفيجن، قد تعرضت لانتقادات شديدة في إسرائيل وفي الخارج.

وستتوفر حوالي 4000 تذكرة لعامة الناس وستكون 3000 تذكرة مخصصة لاتحاد البث الأوروبي الذي يدير الحدث.

الدفعة التالية من التذاكر ستباع في وقت ما في شهر أبريل.

وستقام المسابقة في أرض المعارض في تل أبيب من 14 إلى 18 مايو. وسيكون هناك تسعة عروض، الدور نصف النهائي والنهائي، وعرضي تدريبات لكل منهما.

المغني كوبي ماريمي (27 عاما) سوف يمثل إسرائيل، بعد أن فاز بمسابقة “النجم التالي” في شهر فبراير.

ودعا النشطاء المؤيدون للفلسطينيين والمناهضين لإسرائيل في أوروبا إلى مقاطعة حدث يوروفيجن في تل أبيب. وأوقف المتظاهرون المناهضون لإسرائيل لفترة قصيرة جولة التأهل لأغنية يوروفيجن في فرنسا الشهر الماضي.