ألغى منظمو المظاهرات الأسبوعية عند حدود غزة مظاهرات يوم الجمعة بسبب عيد الأضحى الأسبوع القادم، أفادت صحيفة تابعة لحماس يوم الإثنين.

“أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، أنها قررت اقتصار فعاليات المسيرات الأسبوع المقبل على أداء صلاة عيد الأضحى المبارك في مخيم ملكة شرقي غزة، ومخيم العودة شرقي خانيونس”، افاد موقع الرسالة يوم الإثنين.

وقال إن اللجنة قررت عدم اجراء المظاهرات الأسبوعية “للتخفيف عن المواطنين، وإتاحة الفرصة لتحضيرات العيد المبارك” الذي يبدأ الأحد.

ويأتي الإعلان يومين بعد تصعيد بالعنف أنهى عدة أسابيع من الهدوء النسبي عند الحدود بين اسرائيل وغزة.

وفي يوم الخميس، قال الجيش إن جنوده أطلقوا النار على رجل فلسطيني مسلح عبر السياج الحدودي حول غزة بالقرب من خانيونس واطلق النار على القوات، وأصاب ثلاثة جنود قبل قتله.

وقال الفلسطينيون إن المسلح يدعى هاني ابو صلاح، العضو في جناح حماس العسكري. ولا تصريح رسمي من قبل حماس، ولكن قال ناطق بإسم الجيش الإسرائيلي لصحفيين إن اسرائيل تعتقد أن أبو صلاح عمل وحده.

وردا على الحادث، أعلن الجيش انه “استهدف موقعا عسكريا تابعا لحماس” في غزة.

احد اقرباء هاني ابو صلاح، مقاتل حماس الذي قُتل خلال تبادل نيران مع جنود اسرائيليين بعد دخوله اسرائيل عبر السياج الحدودي، يظهر صورته على شاشة هاتف خلال تشييع جثمانه في مدينة خان يونس في جنوب القطاع، 1 اغسطس 2019 (Said Khatib/AFP)

وفي يوم الجمعة، شارك حوالي 6000 فلسطيني من سكان غزة في المظاهرات الاسبوعية عند السياج الحدودي. وبحسب تقارير عبرية، رشق بعض المتظاهرون الحجارة والقنابل باتجاه الجنود عند الحدود. ولم ترد أنباء عن وقوع اصابات اسرائيلية.

وأعلنت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة أن 51 فلسطينيا اصيبوا، 24 منهم برصاص اسرائيلي.

وقال الجيش أن أحد الأعلام التي لوح بها المتظاهرون عند الحدود يوم الجمعة كان معلق بصليب معقوف، ودان المتظاهرين لإظهار “رموز القتل والكراهية”.

وبعد انتشار الصورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أصدر مسؤول رفيع في حماس بيان باللغة الانجليزية يوم الإثنين، نادى فيه المتظاهرين تجنب استخدام الرمز النازي في المستقبل”.

“رفع العلم النازي الى جانب العلم الفلسطيني عند حدود غزة الشرقية أمر مدان ومرفوض. يجب وقف هذه الأعمال، حتى إن يقوم بها شخص واحد ولا تمثل الحس العام لدى الشعب الفلسطيني”، قال د. باشم نعيم، رئيس مجلس العلاقات الدولية، في بيان.

وأضاف أن استخدام الرمز النازي في مظاهرة يوم الجمعة الماضي “يستغل من قبل الاحتلال الإسرائيلي لتشويه نضالنا من أجل الحرية والاستقلال”.

ولم يصدر بيانه باللغة العربية على الموقع الرسمي.

ودان المسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أيضا استخدام الصليب المعقوف، وقال انه “عمل حقير يجب أن يحظى بأشد الإدانات من قبل الجميع”.

راية تحمل صليب معقوف، رفعت خلال مظاهرات اسبوعية عند حدود غزة، 2 اغسطس 2019 (IDF)

وشهد ربيع 2019 تصعيدا حادا بمستوى العنف عند حدود غزة، مع مظاهرات شبه ليلية وهجمات حارقة، ولكن تراجع العنف في الأسابيع الأخيرة في اعقاب اتفاق وقف اطلاق نار بين اسرائيل وحركة حماس التي تحكم غزة.

وبحسب اتفاق الهدنة الهش الذي تم بوساطة مصرية وأممية في اعقاب تصعيد حاد في شهر مايو، يفترض على اسرائيل تخفيف حصارها على القطاع الساحلي مقابل الهدوء النسبي. وتعتبر اسرائيل أن الحصار ضروري لمنع دخول اسلحة الى غزة يمكن استخدامها ضدها.

وفي الأسبوع الماضي، انهت اسرائيل تدريبا استمر أربعة أيام يهدف للتجهيز إلى حرب محتملة مع مقاتلين في القطاع الفلسطيني.