بعد ساعات من المفاوضات الرفيعة المستوى، اتفق وزير المالية موشيه كحلون ومدير اتحاد نقابات العمال الهستدروت، افي نيسنكورن، ليلة الثلاثاء الأربعاء على رفع أجور عمال القطاع العام، متجنبين بهذا تهديد الإضراب العام الذي كان من المقرر أن يبتدئ صباح الأربعاء.

وخلال اللقاء في وزارة المالية في القدس، وافق مدير الهستدروت على الغاء الإضراب، الذي كان سوف يغلق أو يعيق بشكل كبير العمل في المدارس، البلديات والمطارات في البلاد، بالإضافة الى مؤسسات أخرى.

ووفقا للإتفاق، سوف يتم رفع أجور عمال القطاع العام بنسبة 7.5% خلال 5 سنوات، ما سيبدأ بأثر رجعي من عام 2013، بحسب تقرير القناة الثانية. لكن سيحصل العمال ذوي الأجور المنخفضة على ارتفاع اعلى من 7.5% في أجورهم. وقد طالب الهستدروت بإرتفاع بنسبة 11%، بينما سعت وزارة المالية لإرتفاع يتراوح بين 3-7%.

وسوف يتم تطبيق إرتفاع الاجور بشكل تفاضلي، حيث أنه سوف يتم دفع 50% من الإرتفاع نقديا، و50% بإرتفاع نسبي، ورد بتصريح من قبل وزارة المالية والهستدروت. إضافة الى ذلك، سوف يحصل العمال على زيادة 1,000 شيكل (256$) في شهر يناير 2016، ودفعة 1,000 شيكل أخرى في شهر يناير 2017.

مدير اتحاد النقابات "الهستدروت" افي نيسنكورن ووزير المالية موشيه كحلون يتصافحان خلال المفاوضات، 21 ديسمبر 2015 (screen capture: Channel 2)

مدير اتحاد النقابات “الهستدروت” افي نيسنكورن ووزير المالية موشيه كحلون يتصافحان خلال المفاوضات، 21 ديسمبر 2015 (screen capture: Channel 2)

وسوف يعقد كحلون ونيسنكورن لقاء آخر بعد 10 أيام لتحديد التفاصيل المتبقية التي لا يتطرق اليها الإتفاق الذي أبرم في اللحظة الأخيرة.

“أظهر المعال ذوي الأجور المرتفعة تكافل اجتماعي حيث أعلنوا بشكل مباشر انهم على استعداد للتخلي عن حصتهم من اجل العمال ذوي الاجور المنخفضة”، قال كحلون بعد الإتفاق. “هذا اتفاق تاريخي”.

ووفر اتفاق الأجور الأخير، الذي وقع في نوفمبر 2010، زيادة بنسبة 6.25% خلال ثلاث سنوات ونصف، بالإضافة إلى مبلغ 2,000 شيكل (512$) لكل عامل.

وقبل المحادثات والإتفاق التالي، غيرت شركات “إل عال” و”اركياع” للطيران جدول رحلاتهن الأربعاء، وتم تعيين أكثر من 20 رحلة جوية قبل الساعة 6 صباحا. وطلبت الشركتان من جميع المسافرين الذين لديهم رحلات الأربعاء بالوصول الى المطار 3 ساعات على الأقل قبل موعد الانطلاق. ويبقى تغيير الجدول على ما هو، بالرغم من الغاء الإضراب.

وحذر كحلون الإثنين من أن الإضراب العام سوف يكلف إقتصاد اسرائيل 600 مليون شيكل (154$ مليون) يوميا.