تمت إقالة محرر صحيفة “غاي تايمز” البريطانية المثلية الجديد يوم الخميس بعد كشف سلسلة تغريدات معادية للسامية ومسيئة للنساء وعنصرية.

وكشف موقع “باز فيد بريطانيا” تغريدات جوش ريفيرز المسيئة هذا الأسبوع، وتسيء التغريدات، التي تعود الى عام 2010، أيضا إلى الافريقيين، الآسيويين، ذوي الوزن الزائد والمشردين.

“اليهود مقززين”، كتب في تغريدة تعود الى عام 2010.

“اتساءل إن كانوا اختاروا هذا الرجل لتمثيل دور اليهود بسبب انفه الضخم بشكل هزلي. بالتأكيد انه اصطناعي”، كتب بعد بضعة أشهر.

وفي ديسمبر 2010، غرد ريفيرز أنه على النساء أن يتوقفوا عن كونهن “قحبات متذمرة”، قائلا أنه عليهن “تغيير السدادة القطنية والإبتعاد عن طريقي”.

ووصف في ذلك العام أيضا الرجال المصريين بـ”مغتصبين سمينين، رائحتهم كريهة، مشعرين ومتخلفين”.

وهاجم ريفيرز أيضا المثليات والمتحولين جنسيا عدة مرات، قائلا أن المتحولات شكلهن مثل “المدمنات على الكراك”، ومنتقدا خياراتهم في الملابس.

وفي عام 2011، نادى إلى قتل فناة ترتدي ملابس بيضاء ضيقة، وقال أنه على المشردين “البقاء في الشارع وبعيدا عن حافلاتنا”.

وعلقت الصحيفة عمل ريفيرز يوم الأربعاء بينما أجرت تحقيق واعلنت يوم الخميس أنه تمت اقالته.

“نحن نعتذر على الإساءة المتسببة، خاصة لأعضاء مجتمعنا الذين استهدفتهم الملاحظات غير المقبولة”، قالت الصحيفة في بيان.

“غاي تايمز لا تتسامح مع هذه الآراء وسوف تستمر بالطموح لإحترام ودعم التعددية”.

واعتذر ريفيرز، الذي أصبح محرر الصحيفة في الشهر الماضي فقط، يوم الأربعاء على ملاحظاته “الكارهة” و”الشنيعة” عبر التويترـ وقال أنها أتت من مكان “كراهية ذاتية عميقة علت جاهدا لتخطيها”.

“لقد اتخذت خطوات كبيرة من أجل مواجهة المسائل التي منعتني من معاملة الأشخاص بالإحترام واللطف الذي اقدره كثيرا الآن”، كتب ريفيرز. “بسبب الماضي واستيقاظي وجهت كل شيء الآن في حياتي نحو دعم تقوية مجتمعنا. من المؤسف أن الأذى الذي تسببت به في الماضي ظهر الآن للتسبب بألم اضافي”.