حظرت سلطة الطبيعة والحدائق السباحة في نهرين يقعان في شمال البلاد بعد إصابة أكثر من 12 شخصا سبحوا فيها بعوراض مرض يُخشى بأنه داء البريميات، وهو مرض بكيتري يمكن أن يكون فتاكا.

وتم إغلاق نهري “زفيتان” و”الزاكي” حتى إشعار آخر بقرار من السلطة.

وتم نقل حوالي 16 شخصا إلى المستشفى بعد ظهور أعراض المرض عليهم، بحسب ما نقلته إذاعة الجيش.

وينتقل داء البريميات للإنسان عبر بول الحيوانات، عادة من الجذران والفئران، ولكن أيضا من الكلاب والغزلان والأبقار والماشية. في حين أن البكيتريا لا تضر بالجسم المضيف للحيوان، لكنها قد يتسبب في أشكاله الأخف بأعراض شبيهة بأعراض الإنلفونزا لدى الانسان، بما في ذلك الحمى والقشعريرة، صداع شديد، آلام في المعدة والتهات بالملتحمة. في أشكاله الأكثر حدة، قد يتطور المرض إلى ما يُعرف بـ”مرض ويل”، والذي يتسبب بتلف للكبد وفشل كلوي ونزيف في الرئتين والتهاب السحايا، وقد يكون قاتلا إذا لم تتم معالجته.

بحسب تقرير في موقع “واللا” الإخباري، في الأسبوع الماضي تم إرسال 12 جنديا إسرائيليا لإجراء فحوصات طبية بعد شعورهم بتوعك في أعقاب نزهة قاموا بها عبر نهر الزاكي. وتم إبلاغ وزارة الصحة عن الحالات.

وأعلنت وزارة الصحة أنها تجري تحقيقا في الحالات، مضيقة إن المصدر كما يبدو هو برك مياه في مرتفعات الجولان.