أمرت وزارة الزراعة الإثنين بإغلاق مسلخ تملكه شركة “زوغلوفيك” بعد أن كشف تقرير في القناة العاشرة، بالتعاون مع نشطاء حقوق حيوانات، عن صور صعبة لتعذيب الحيوانات في المصنع.

وقام نشطاء من منظمة “أنونيموس لحقوق الحيوانات” بإلتقاط صور بكاميرا خفية للمعاملة اليومية للدجاج في المصنع في شلومي، شمال إسرائيل.

وشوهد العمال وهم يضربون الدجاج بالأرض، ويركلون الطيور وكأنهم في مباراة كرة قدم، ويلقون بها في حاويات النفايات وهي على قيد الحياة ويستخدمونها كأسلحة بديلة في صراعات بينهم. عند إخراج الدجاج الذي وصل حديثا من الصناديق، يظهر العمال وهم يقومون بشد الدجاج الذي علقت سيقانه بين القضبان الحديدية.

وقال وزير الزراعة أوري أريئيل في أعقاب التقرير أنه سيتم وقف العمل في المصنع على الفور وأنه لن يتسامح أبدا مع تعذيب الحيوانات.

واعتذرت شركة “زوغلوفيك” عن سلوك العمال، وقالت أنه تم إقالة العمال المتورطين في التعذيب وتم توجيه شكوى ضدهم في الشرطة.

وقالت الشركة أنها “تعمل بلا كلل لمنع وقوع حوادث مؤسفه كهذه، ونأسف على حدوث مشاكل كهذه رغم كل ذلك”.

وجاء التقرير عن شركة “زوغلوفيك” في أعقاب قضية أخرى تم تسجيل تعذيب حيوانات فيها في أكبر مسلخ في البلاد.

حيث أظهر تقرير للقناة الثانية في شهر يونيو عمالا في مصنع لحوم كوشير في بلدة دير الأسد شمال إسرائيل وهم يقومون بضرب الحيوانات في محاولة لتسريع تقدمهم نحو الذبح. وشوهد العمال وهم يضربون الماشية بالعصي ويجرونها على الأرض من الأرجل، ويضربونها بشكل متكرر ببوابة حديدية لدفعها قدما.

في هذه الحالة أيضا أمر وزير الزراعة بوقف العمل في المصنع، وتم إستدعاء أصحابه لجلسة إستماع للإشتباه بإنتهاكات لقانون حماية الحيوان.