اعتقلت القوات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة 16 مشتبها فلسطينيا، من ضمنهم عدة قاصرين، من بلدة خربة المصباح في الضفة الغربية، لرشقهم الحجارة والزجاجات الحارقة على شارع رئيسي يمر بين القدس وتل أبيب.

ووفقا لتصريح أصدره الشاباك الأربعاء، شارك المشتبهين بعدة هجمات نتجت بأذى لمركبات على شارع 443، وهو شارع سريع يمر بالقرب من البلدة الفلسطينية. ولم يتبع أي من المشتبهين الى تنظيمات إرهابية، قال الشاباك.

وتم إجراء الإعتقالات من قبل الشاباك بالشراكة مع الجيش والشرطة.

وقال الشاباك أن اثنين من المشتبهين وهم: صهيب يوسف مصلح، وبلال محمد كسبة، اعترفا بتنظيم عدة هجمات بالزجاجات الحارقة على مركبات اسرائيلية.

ولم يتم الكشف عن هويات المشتبهين الآخرين، وقال الشاباك أنه تم اعتقال عدد من المعتقلين في الماضي لنشاطات مشابهة ومهاجمة جنود اسرائيليين بالقرب من خربة المصباح.

سيارة اصيبت من حجر يزعم انه القي على يد شبان عرب في شارع 443 (courtesy Shin Bet security service)

سيارة اصيبت من حجر يزعم انه القي على يد شبان عرب في شارع 443 (courtesy Shin Bet security service)

وبعض المعتقلين قاصرين، وأشار تصريح الشاباك الى مشاركة الشباب الفلسطينيين المتزايدة في الهجمات الصغيرة ضد المدنيين الإسرائيليين.

وتم تقديم لوائح اتهام ضد عدة مشتبهين، وطلب الشاباك من محكمة يهودا العسكرية تمديد اعتقالهم حتى انتهاء الإجراءات القضائية.

وتحاول القوات الإسرائيلية القضاء على ظاهرة رشق الحجارة وسط عدة حوادث عنيفة شبه يومية في القدس والضفة الغربية في الأشهر الأخيرة، ناتجة عن توترات تدور حول الحرم القدسي. وقُتل على الأقل 25 اسرائيليا في موجة العنف؛ وأكثر من 100 فلسطينيا معظمهم قُتلوا أثناء تنفيذ هجمات.