اعتقلت الشرطة الأربعاء رجل إسرائيلي (40 عاما) بعد الإشتباه بإعتدائه على شاحنة رجل فلسطيني ببلطة خارج مستوطنة في الضفة الغربية في وقت سابق من اليوم، بحسب الشرطة.

وتم إعتقال الرجل في منزله في مستوطنة كارني شومرون شمالي الضفة الغربية بعد ساعات من تلقي الشرطة شكوى من سائق الشاحنة الفلسطيني.

ويُشتبه بأن الرجل الإسرائيلي إقترب من المركبة وبعد ذلك حطم زجاجها الأمامي مستخدما بلطة، على الطريق القريب من كارني شومرون.

ولم تقع إصابات في الحادث، بحسب يريف موهار، متحدث بإسم منظمة “حاخامات من أجل حقوق الإنسان”، التي كانت أول من تحدثت عن الهجوم.

بحسب الشرطة، المشتبه به ورط نفسه بالتهم الموجهة إليه خلال تحقيق أولي في أعقاب إعتقاله.

وتُتهم شرطة منطقة يهودا والسامرة بفشلها في التحقيق في قضايا عنف إسرائيلي ضد الفلسطينيين.

من عام 2005 وحتى 2014، رصدت منظمة “يش دين” لحقوق الإنسان 1,045 شكوى فلسطينية ضد مستوطنين يهود وتوصلت إلى أن 7.4% منها فقط إنتهت بتوجيه لائحات إتهام.

بموجب إتفاقية أوسلو، لا يُسمح للشرطة الفلسطينية بالتحقيق مع مواطنين إسرائيليين أو أعتقالهم.