اعتُقل مسؤول كبير في سلطة السكان والهجرة التابعة لوزارة الداخلية، إلى جانب شخص آخر، بشبهة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة وجرائم أخرى، بحسب ما أعلنته الشرطة يوم الإثنين.

وتم اعتقال الإثنين الأحد من قبل محققين في وحدة “لاهف 433” لمكافحة الفساد التابعة للشرطة. في بيانها قالت الشرطة إن الموظف في سلطة السكان مشتبه باستخدام منصبه واتصالاته لتحقيق مكاسب شخصية.

الشرطة أكدت على أن اعتقال الرجلين جاء في إطار حملة جارية ضد مخالفات متعلقة بالنزاهة والفساد العام.

ويأتي اعتقال المشتبه بهما بعد تحقيق سري أجراه محققو لاهف 433 امتد على مدى بضعة أسابيع.

خلال الإعتقال، قام رجال الشرطة بتفتيش منزلي ومكتبي المشتبه بهما. وسيمثل الإثنان أمام محكمة الصلح في ريشون لتسيون للنظر في تمديد اعتقالهما.

وقالت الشرطة في بيانها إن “الشرطة الإسرائيلية ستواصل التحقيق والكشف عن عمليات غير قانونية متعلقة بتضارب مصالح، والسعي إلى التحقيق في كل مرة يُشتبه فيها بوجود فساد عام يؤثر سلبا على معايير الحكومة والمواطنين العاديين”.