تم إعتقال امراة فلسطينية في الخليل بعد إقترابها من القوات الإسرائيلية عند حاجز بالقرب من حي تل الرميدة في المدينة وهي تحمل سكينا.

وتم العثور على السكين خلال تفتيش الشرطة لحاجياتها.

وتم أخذ المرأة لإستجوابها من قبل الشرطة.

وكان جندي إسرائيل قد أُصيب في هجوم طعن في الموقع نفسه، الذي يُعرف بإسم “مفرق غيلبرت”، يوم الخميس.

هذا الهجوم أثار ضجة في إسرائيل بعد أن قام جندي بإطلاق النار على أحد منفذي الهجوم بينما كان الأخير ملقى على الأرض غير مسلح، ما أثار إنتقادات من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع موشيه يعالون، ودفع الشرطة العسكرية لفتح تحقيق.

وهذا الهجوم هو الأول منذ يوم السبت، ما انهى أياما من الهدوء وسط موجة العنف التي تجتاح الضفة الغربية وإسرائيل منذ حوالي ستة اشهر.

منذ إنطلاق موجة الهجمات في شهر أكتوبر، قُتل 29 إسرائيليا و4 أجانب. في الفترة نفسها قُتل 190 فلسطينيا، حوالي الثلثين منهم خلال مهاجمتهم لإسرائيليين، والبقية خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية، بحسب معطيات للجيش الإسرائيلي.