تم اعتقال فتى فلسطيني يبلغ من العمر (17 عاما) في حاجز مخيم شعفاط في القدس بعد ظهر الأحد بعد أن عثر الحراس على سكين بحوزته.

وعثرت قوى الأمن في الحاجز على السكين الذي كان ملفوفا داخل حقيبة الفتى.

واقتيد الفتى للتحقيق معه.

في حاجز قلنديا الذي يقع شمال القدس، اعتُقلت يوم السبت امرأة فلسطينية بعد العثور على سكين في حقيبتها. وتم اكتشاف السكين خلال تفتيش أمني عندما حاولت الشابة، في سنوات العشرين من عمرها، اجتياز الحاجز على الأقدام.

في نفس الوقت تقريبا، أوقفت شرطة حرس الحدود شابا يبلغ من العمر (18 عاما) عند حاجز قريب من الحرم الإبراهيمي في الخليل، جنوبي القدس.

بحسب تقارير إسرائيلية، قام الشرطيون بإيقاف الفتى عند الحاجز لتفتيشه، ما أدى إلى اكتشاف سكين مخبأ بحوزته. ويُعتقد بأن الشاب كان يخطط لهجوم طعن إنتقاما على موت ابن عمه، الذي قُتل خلال محاولته تنفيذ هجوم طعن قبل ستة أشهر.

منذ إندلاع موجة العنف في شهر أكتوبر قُتل 35 إسرائيليا و4 أجانب. أكثر من 200 فلسطيني قُتلوا في الفترة نفسها، معظمهم خلال تنفيذهم لهجمات طعن أو إطلاق نار أو دهس، بحسب السلطات الإسرائيلية.