قامت الشرطة التي تحقق في مقتل أرملة زعيم مسيحي في يافا باعتقال مشتبه بهما خلال الليل وصباح الجمعة.

تم العثور على جثة الأرملة فاديا قديس (52 عاما) في منزلها في يافا مساء يوم الخميس، ويبدو أنها طعنت حتى الموت قبل بضع ساعات.

ويعتقد المحققون أن على الأقل أحد المشتبه بهم البالغ من العمر 18 عاما كان معروفا لقديس حيث لم تكن هناك علامات على حدوث اقتحام في المنزل الفخم.

وقال أصدقاء الضحية لوسائل الإعلام الإسرائيلية إنهم لا يعتقدون أن موت قديس مرتبط بأي من جرائم القتل الأخيرة في يافا.

في ديسمبر/كانون الأول 2012، قُتل رزج فاديا، غابي، زعيم رئيس الرابطة المسيحية الأرثوذكسية في يافا، على يد قاتل يرتدي زي بابا نويل أثناء مسيرة عيد الميلاد.

وقالت دوريس حيفاوي صديقة العائلة لموقع “واللا” الإخباري أنه بعد مقتل زوجها، أرادت فاديا أن “تنفصل عن العالم” وأن تقضي بعض الوقت مع عائلتها: “كانت جدّة سعيدة ولم تريد شيئا آخرا”.