ألقي القبض على عربيين من مواطني إسرائيل يوم الخميس مشتبهين بتهمة تعقب جنود إسرائيليين إلى منازلهم من محطة القطار في شمال إسرائيل، وفي وقت لاحق سرقة بنادق M-16.

المشتبه بهما، من سكان كفر قرع في العشرينات من عمرهما، اتهما بتعقبهما لجنود في طريق عودتهم إلى المنزل لإجازة، من محطة القطار بنيامينا إلى ديارهم في المنطقة. وقالت الشرطة أن اللصان المزعومين دخلا في وقت لاحق عنوة إلى منازل الجنود، ليصل عدد الأسلحة التابعة للجيش المسروقة إلى 4 خلال فترة خمسة أسابيع.

وأفاد الموقع الإخباري يديعوت أحرونوت، أنه تم القبض على الرجلين والعثور على بنادق الجيش في حوزتهما ليلة الخميس. وتعتقد الشرطة أن الرجلين خططا لبيع الأسلحة في السوق السوداء بسعر 50,000-70,000 شيكل ($13,000- 18,000$) لكل قطعة سلاح، وفقا للتقرير.

إمتثل الإثنان إلى محكمة الصلح في حيفا يوم الجمعة لعقد جلسة استماع بشأن تمديد إعتقالهما. كما يجري تفتيش منزليهما من قبل الشرطة.

وفتحت الشرطة تحقيقا في السرقة منذ أكثر من شهر، بعد أن أفاد جنديان يعيشان في المنطقة عن فقدان سلاحيهما.

وقالت الشرطة أنها تتوقع المزيد من الإعتقالات، حيث يعتقد أن للرجلين شركاء إضافيين.