إعتقلت القوات الإسرائيلية في نوفمبر، أربعة من عرب إسرائيل لإشتباههم بتجارة الأسلحة غير المشروعة والمشاركة في أعمال شغب، قالت خدمة أمن الشاباك يوم الخميس.

أفاد جهاز الأمن أن العملية نفذت بالإشتراك مع الشاباك وقوات الشرطة الخاصة.

المعتقلين وهم: يحيى فريد إبراهيم أبو حجلة (22 عاما)؛ فراس إسماعيل محمد فقي (18 عاما)؛ محمد تيسير عتمان فيومي (22 عاما)؛ وعدي قايد حسن خربوش (21 عاما). الأربعة من سكان بلدة جلجولية في مركز إسرائيل بالقرب من كفار سابا.

وفقا للشاباك، بدأت العملية بعد تحقيق مشترك من قبل الجيش الإسرائيلي، والتي أدت إلى إلقاء القبض على فيومي أثناء عودته من مدينة نابلس في الضفة الغربية عقب اجتماع مع بائعي أسلحة لمناقشة شراء بندقية.

ألقي القبض على باقي المعتقلين في أعقاب التحقيق مع فيومي، واتضح خلالها أنه كان تاجر أسلحة ومؤيد لحركة حماس الفلسطينية.

كما كشف التحقيق أيضا أن أبو حجلة متورط في أشكال مختلفة من تهريب الأسلحة.

علاوة على ذلك، قال الشين بيت، أظهر التحقيق في أكتوبر، في ذروة الإشتباكات المشتعلة في القدس، خطط الأربعة لهجوم إطلاق نار على سيارة للشرطة أو إلقاء قنابل حارقة على مركز الشرطة المحلي في جلجولية. في نهاية المطاف، قالت الأجهزة الأمنية، تخلى الأربعة عن الفكرة خوفا من الإمساك بهم.

كما شارك أبو حجلة، فقي، وخربوش في أعمال شغب وحرق إطارات سيارات والقاء حجارة على رجال الشرطة خلال اشتباكات في أكتوبر، قال الشاباك، مشيرا إلى أن الاعتقالات أوقفت الأربعة من من التورط في أعمال أكثر خطورة على الأرجح.

تم اتهام فيومي وأبو حجلة في المحكمة اللوائية في اللد بتهمة تجارة الأسلحة، في حين اتهم فقي وخربوش في محكمة الصلح في اللد.

جاء هذا الإعلان بعد ساعات من اتهام اثنين من المواطنين العرب الإسرائيليين من القدس، لتخطيطهم زرع متفجرات في فندق ريو في إيلات قبل عدة أسابيع.

في الشهر الماضي، ألقي القبض على ستة من عرب إسرائيل من جلجولية لتخطيطهم للإنضمام إلى تنظيم “داعش”، بعد انضمام رجل سابع الى المنظمة عن طريق طيران شراعي معلق الى داخل سوريا من مرتفعات الجولان.