اعتقل مسؤولو الجمارك الإسرائيليون مؤخرا رجلين حريديين في مطار بن غوريون وبحوزتهما 7.5 كيلوغرام من مادة الكوكائين مخبئة في حقيبة.

ويُشتبه بضلوع بضعة رجال آخرين في محاولة تهريب المادة الغير قانونية، وفقا لما ذكرته القناة 2.

وقال محامي أحد المشتبه بهما للقناة الثانية بأنه تم إعتقال موكله قبل أسبوعين وهو يقول إنه تم إعطاؤه حقيبة في أمسترادم لإيصالها إلى إسرائيل من دون أن يعرف ما هو محتواها.

وتحقق الشرطة في إحتمال وجود خلية تهريب مخدرات أكبر تحاول إدخال مئات الكيلوغرامات من الكوكائين إلى البلاد.

إعتقال الرجلين كان الأخير في سلسلة من الإعتقالات لمهربي مخدرات مزعومين حاولوا تهريب مواد غير قانونية إلى البلاد. في شهر يوليو صادر مسؤولون 5 كيلوغرامات من مادة الإسكتازي التي تم العثور عليها على شكل سائل في حقيبة رجل.

وتم إخفاء المخدر، الذي قيل أن قيمته وصلت إلى 2 مليون شيكل (524,000 دولار)، داخل زجاجات نبيذ.

في شهر يوليو أيضا تم إعتقال ثلاثة رجال حاريديم للإشتباه بقيامهم بتشغيل عملية تهريب مخدرات دولية بعد أن عثرت السلطات على آلاف حبوب الإسكتازي بحوزتهم في المطار.

وفقا لموقع “واللا” الإخباري، فإن مظهرهم الحاريدي التقليدي لم يثر شبهات سلطات الجمارك في المطار.

أحد المشتبه بهم، ويبلغ من العمر (25 عاما)، اعتُقل عند وصوله إلى مطار بن غورويون وبحوزته 6 كيلوغرامات – 13,000 حبة – من الإسكتازي في حقيبته، وكيلو آخر من “مادة مخدرات خام ذات قيمة كبيرة”، بحسب موقع “بحادري حريديم” الحريدي الإخباري. وتم إعتقال المشتبه بهما الآخرين، وهما شاب يبلغ من العمر (22 عاما) من بيتار عيليت، وآخر يبلغ من العمر (26 عاما) من القدس، بعد وقت قصير من ذلك.