حكمت محكمة عسكرية الثلاثاء على جنديين إسرائيليين من وحدة المستعربين الخاصة في الجيش الإسرائيلي، بالسجن لإطلقهما النار على جمل في الضفة الغربية.

وتم الحكم على أحدهما، الذي يظهر بينما يطلق النار على الحيوان في فيديو انتشر بشكل واسع على شبكة الإنترنت، بالسجن لأربعة أشهر مع وقف التنفيذ، وتم تخفيض رتبته إلى جندي من الدرجة الثانية.

وتم الحكم على الجندي الآخر، الذي كان داخل السيارة وقت الحادث، بالسجن شهرين، وتخفيض رتبته أيضا إلى جندي من الدرجة الثانية.

“الحكم يعكس مدى الخطورة التي يراها الجيش في جريمة القسوة اتجاه الحيوان، خاصة عندما يتضمن هذا استخدام أسلحة صادرة عن الجيش”، قال الجيش بتصريح.

وتم اعتقال الجنديين من وحدة المستعربين “دوفديفان” الخاصة في شهر ديسمبر، بعد انتشار فيديو يظهر عملية إطلاق النار.

وقام الجندي في كرسي المسافر بتصوير الآخر يقود السيارة في شارع في صحراء. ويظهر الفيديو الجندي يطلق النار على جمل مع مرورهما بجانبه. وبعدها ينفجر أحدها بالضحك بينما يسارعان من المكان.

وإكتشف المحققون أن الجنديين حاولا إزالة الفيديو، ولكنهما لم يفلحا بذلك، وفقا لتقرير في صحيفة “هآرتس”. وورد في الصحيفة أن الجمل توفي نتيجة اطلاق النار.

ووقع الحادث في أواخر شهر نوفمبر، بينما كان الإثنين في إجازة. وكان من المفترض أن يبدأ الإثنان تدريب ضباط في شهر ديسمبر.

وانتقدت ايتي التمان، مديرة جمعية حقوق الحيوان الإسرائيلية “دعوا الحيوانات تعيش” الحادث، قائلة أنه “مخزي” وطالبت بأحكام سجن مطولة ضد الجنديين. “أين ذهبت شفقتهم اتجاه مخلوقات عزلاء؟”