اعتقلت قوات الأمن ثمانية فلسطينيين من القدس الشرقية للتحريض عبر الإنترنت مساء يوم الأحد، متهمة إياهم بنشر صور تهديدية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حسب الشرطة يوم الإثنين.

قامت شرطة قضاء القدس، بالشراكة مع حرس الحدود وقوات مكافحة الإرهاب في الشرطة، بإعتقال المشبوهين، بعضهم يتبعون لحركة حماس وفتح، خلال ساعات الليل، حسب ما ورد بتصريح للشرطة.

الثمانية متهمون بنشر صور وفيديوهات عبر الفيسبوك تمجد منفذي هجمات، وتنادي لتنفيذ غيرها ضد اليهود وقوات الأمن. بعض الصور المنشورة تظهر المشبوهين يحملون المسدسات وبندقيات طراز م-16.

حصلت الصور على آلاف “الإعجابات” وعلى تعليقات داعمة، قالت الشرطة.

قالت الشرطة أنها قامت بمصادرة حواسيب خاصة، هواتف خليوية، أجهزة تخزين معلومات، وقنبلة بصنع بيتي.

هذه العملية تأتي بعد تحقيق من قبل الوحدة المركزية لشرطة القدس، الشاباك، ومكتب النائب العام.

قال المسؤول من حرس الحدود افيعاد كيتافي لتايمز أوف إسرائيل مؤخرا أن قوات الأمن تعمل “جاهدا” على مراقبة الحسابات في مواقع التواصل الإجتماعي والمنتديات الإلكترونية، بهدف العثور على منفذي هجمات مستقبلية، بعد موجة الهجمات في الشهر الماضي.

نشر الشاباك مؤخرا إعلان عن عمل عبر موقعه، “التنقيب عن المعلومات” – وظيفة تتطلب إتقان اللغة العربية، وتفضيل لخلفية بالمخابرات الإلكترونية.