إعتقلت الشرطة شاب إسرائيلي (18 عاما) من سكان حولون، لتخطيطه مهاجمة متظاهرين يساريين في مظاهرة في تل أبيب في 19 ديسمبر، حسب ما ورد بتقرير الإثنين.

تم اعتقال الشاب في المظاهرة بعد أن ألقى زجاجة على المتظاهرين، ما لم يوقع أي إصابات. وعثرت الشرطة بعد مطاردته على عدة زجاجات أخرى وسكين مطبخ كبير بحوزته، بحسب تقرير القناة العاشرة.

وقال الشاب خلال التحقيق، أنه كان ينوي مهاجمة المتظاهرين، ورد بالتقرير.

وسار حوالي 3,000 متظاهر من اليسار في تل أبيب في تلك ليلة احتجاجا على ما وصفوه بتحريض اليمين ضد المنظمات اليسارية ورئيس الدولة رؤوفين ريفلين وآخرين.

وأطلق المنظمون على التظاهرة عنوان: “السير معا ضد حكومة تحرض بدلا من عرض حلول، وضد محاولات اليمني المتطرف بالإسكات والتهديد، من داخل الحكومة ومن خارجها”.

الإحتجاج انطلق خارج مقر حزب (الليكود) في حي متسودات زئيف بالمدينة – “لأن الأيدي قد تكون أيدي ’إم ترتسو’، ولكن الصوت هو صوت بنيامين نتنياهو ووزرائه في الحكومة”، بحسب ما نقله موقع “واللا” الإخباري عن أحد المنظمين.

وسار المحتجون من هناك وصولا إلى النصب التذكاري لرئيس الوزراء المغتال يتسحاك رابين في ميدان رابين.

وتم اعتقال الشاب عند شارع كينغ جورج وشارع الأنبياء.

وقالت القناة العاشرة أنه من غير المعروف سبب عدم نشر الإعتقال قبل الآن.