اتفق الوزراء الأربعاء على إعادة فتح مطار بن غوريون للسفر إلى خارج البلاد وسط انخفاض معدلات الإصابة بفيروس كورونا، على الرغم من تمديد الإغلاق الكامل للبلاد حتى الأسبوع المقبل.

واتفق وزيرة الصحة يولي إدلشتين ووزيرة المواصلات ميري ريغيف، بالتنسيق مع مكتب رئيس الوزراء، على أن المطار سيستأنف العمل من منتصف الليل بين الخميس والجمعة.

سيتم السماح بالسفر بموجب ما يسمى بخطة “الأجواء المفتوحة” والتي بموجبها أولئك الذين ثبتت عدم إصابتهم بالفيروس قبل السفر إلى البلدان “الخضراء” ذات معدلات الإصابة المنخفضة بالفيروس لن يحتاجوا إلى دخول الحجر الصحي عند عودتهم. سيُطلب من العائدين من بلدان “حمراء” ذات معدلات إصابة مرتفعة بالعزل الذاتي لمدة 14 يوما بعد العودة إلى إسرائيل.

وقالت ريغيف في بيان نقله موقع “واينت”: “من يوم الجمعة يمكن لكل الشخص السفر إلى أي مكان يريده”.

هناك ثلاث دول فقط يمكن للإسرائيليين السفر إليها حاليا دون الحاجة إلى دخول حجر صحي عند الوصول أو العودة وهي اليونان وبلغاريا وصربيا.

وصوتت لجنة الدستور والقانون والعدل في الكنيست، التي تشرف على سياسة الحكومة في التعامل مع الفيروس، في وقت سابق اليوم على رفع القيود المفروضة على السفر الجوي إلى خارج البلاد بحلول يوم الجمعة.

بموجب شروط الإغلاق التي بدأت في 18 سبتمبر، لم يُسمح للمسافرين بالصعود على متن الرحلات الجوية إلا إذا كانوا قد اشتروا تذاكرهم قبل 25 سبتمبر عندما تم تقديم قيود الإغلاق المشددة. وقد سارع العديد من الإسرائيليين إلى شراء التذاكر لاستباق الموعد النهائي.

جاء التحرك لإعادة فتح المطار بعد أن أعرب المستشار القانوني للحكومة أفيحاي ماندلبليت عن مخاوف بشأن إبقاء المطار مغلقا، وقال إن شركات الطيران هددت برفع دعاوى قضائية عن الأضرار التي لحقت بها جراء الإغلاق، حسبما ذكرت أخبار القناة 12.

وزيرة المواصلات ميري ريغيف تزور مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، 13 أغسطس، 2020. (Flash90)

وقد وافق الوزراء ليلة الثلاثاء بالإجماع على تمديد الإغلاق لخمسة أيام أخرى، لكن من المقرر أن يجتمعوا مرة أخرى يوم الخميس لمراجعة تخفيف بعض قيوده. ليلة الثلاثاء، حثت ريغيف على فتح المطارات حتى لو بقيت القيود الأخرى سارية.

وقالت وزارة الصحة إنه تم تأكيد 2255 حالة إصابة بكورونا فقط يوم الثلاثاء، ما يرفع إجمالي عدد حالات الإصابة في البلاد منذ بداية الوباء إلى 297,274 حالة، منها 48,015 حالة نشطة. قبل أقل من ثلاثة أسابيع، وصل عدد الإصابات اليومية إلى أعلى من 8000.

ووصلت نسبة نتائج الفحوصات الإيجابية إلى أدنى مستوياتها منذ شهر يوليو، وفقا لوزارة الصحة.