أعلنت شرطة حرس الحدود أن سائقا من القدس الشرقية حاول تنفيذ هجوم دهس ضد قوات إسرائيلية عملت في رام الله في ساعات فجر الخميس قبل أن يتم إطلاق النار عليه وإصابته بجروح بالغة الخطورة.

ولم ترد أنباء عن سقوط إصابات في الجانب الإسرائيلي.

في بيان لها، قالت شرطة حرس الحدود إن القوة داهمت ليلا مخيم الأمعري قرب رام الله واعتقلت شخصين.

عند مغادرة القوات للمنطقة، اتجهت سيارة مسرعة باتجاه مركبة مدرعة إسرائيلية واصطدمت بها “بقصد دهس عناصر الجيش”

بعد ذلك لاحظت القوات أن “المنفذ يقوم بحركات مشبوهة ويحمل جسما مشبوها بيده تبين أنه سكين”، وقامت بإطلاق النار والسيطرة عليه.

وورد في البيان أن منفذ الهجوم المزعوم هو شاب فلسطيني يبلغ من العمر 20 عاما من سكان القدس الشرقية. ونقل البيان عن مسؤولين طبيين قولهم إن حالته بالغة الخطورة وتم نقله إلى المركز الطبي شعاري تسيدك في القدس.

بعد محاولة هجوم الدهس، وصل فلسطينيون إلى المكان واشتبكوا مع القوات الإسرائيلية، وقاموا بإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على العناصر، بحسب البيان الصادر عن حرس الحدود. وردت القوات باستخدام وسائل مكافحة الشغب، وفقا للبيان.

يوم السبت، تعرض موقع عسكري إسرائيلي في الضفة الغربية لإطلاق نار من مركبة عابرة، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات في الحادثة التي وقعت بالقرب من مدينة طولكرم بالضفة الغربية، بحسب بيان صادر عن الجيش الإسرائيلي.

في وقت سابق من الشهر، ابطل مفعول عبوة ناسفة تم وضعها بالقرب من موقع عسكري إسرائيلي قرب بلدة بيت أمر بالضفة الغربية. وتم العثور على عبوة ناسفة أخرى في الموقع العسكري قام خبراء المتفجرات بإبطال مفعولها.