سُمع دوي صفارات الإنذار مساء الخميس في البلدات الإسرائيلية في جنوب البلاد منذرة بسقوط صاروخ، مع تأكيد الجيش في وقت لاحق سقوط صاروخ أطلقه مقاتلون فلسطينيون في قطاع غزة.

وذكرت تقارير أن الصاروخ سقط في أرض مفتوحة، ولم ترد أنباء عن سقوط إصابات أو حدوث أضرار.

وتم تشغيل منظومة الدفاع الصاروخي “القبة الحديدية” وإطلاق صاروخ اعتراضي، حسبما قاله الجيش في بيان.

وقال الجيش الإسرائيلي إن دبابة وطائرات مقاتلة ردت بقصف موقعين في شمال القطاع تابعين لحركة “حماس” الحاكمة لغزة. وأفادت وكالة “شهاب” للأنباء ومقرها في غزة إن القوات الإسرائيلية أطلقت النار باتجاه مركبة تابعة لعناصر في المنطقة الحدودية، بالقرب من بيت لاهيا.

وانطلقت صفارات الإنذار في بلدتي بئيري وألوميم في منطقة إشكول، شرق قطاع غزة.

وتحدث سكان البلدتين عن سماعهم لأصوات انفجار كبير بعد وقت قصير من انطلاق صفارات الانذار.

بطارية ’القبة الحديدية’ المضادة للصواريخ بالقرب من مدينة بئر السبع الإسرائيلية، 27 ديسمبر، 2014. (Flash90)

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يجري تحقيقا في الحادث، بما في ذلك حول ما إذا كان تم تشغيل القبة الحديدية عن طريق الخطأ للمرة الثانية خلال أسبوع.

يوم الخميس الماضي، أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخين من منظومة القبة الحديدية، بعد أن ظن خطأ أن صاروخين تم إطلاقهما من قطاع غزة تجاه البحر متجهان نحو إسرائيل.

يوم الأحد، سُمعت أصوات صفارات الإنذار في كيبوتس إيرز، شمال قطاع غزة، في ما تبين بأنه إنذار كاذب آخر.

ويوم الثلاثاء، أسقطت طائرات مقاتلة إسرائيلية طائرة مسيرة حلقت على “ارتفاع غير مألوف” فوق غزة، بحسب ما أعلنه الجيش الإسرائيلي.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس وآدم راسغون.