سقط صاروخ أُطلق من قطاع غزة بإتجاه إسرائيل في أرض مفتوحة شمال معبر كيسوفيم مع القطاع الفلسطيني جنوب إسرائيل.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار. وتقوم قوات الجيش الإسرائيلي بتمشيط المنطقة لتحديد موقع سقوط الصاورخ.

ويُعتقد أنه تم إطلاق صاروخ آخر على الأقل، والذي سقط على الجانب الغزي.

وجاء في بيان للجيش الإسرائيلي، أن “صاروخا أُطلق من قطاع غزة سقط جنوب إسرائيل”، وأضاف البيان أنه لا أنباء عن وجود إصابات.

ليلة الخميس، تم إطلاق صاروخين بإتجاه إسرائيل من قطاع غزة ولكنهما سقطا في القطاع الفلسطيني.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين الصاروخيين.

وكثير ما يُعزى إطلاق الصواريخ المتقطع في الأشهر الأخيرة إلى صراعات داخلية في غزة بين حماس ومجموعات سلفية تعارض حكم الحركة.

السياسة الرسمية للجيش الإسرائيلي هي الرد على الهجمات، مع التأكيد على أنه يرى بحماس مسؤولة عن كل هجوم صاروخي من القطاع. الصواريخ التي تسقط في غزة لا يتبعها عادة رد إسرائيلي.

ليلة السبت الماضي، سقط صاروخان بالقرب من السياج الحدودي بين إسرائيل وغزة. ولم تُسمع صفارات الإنذار، وبداية لم يكن الجيش متأكدا ما إذا كان الصاروخان قد سقطا على الجانب الإسرائيلي أو الغزي من الحدود.