حاول رجل فلسطيني، مسلح بمفك براغي، تنفيذ هجوم طعن ضد جندي إسرائيلي شمال الضفة الغربية صباح الأربعاء وتم إطلاق النار عليه، وفقا للجيش.

ووقعت محاولة الهجوم بالقرب من حوارة، جنوبي نابلس، بحسب ما ذكره الجيش الإسرائيلي.

وكان الجندي يقوم بالحراسة في وقت الهجوم، بحسب الجيش.

وقامت القوات في المكان بإطلاق النار على منفذ الهجوم، الذي تلقىى الإسعاف أولي في موقع الهجوم، كما قال الجيش الإسرائيلي.

ولم تقع إصابات إسرائيلية في الهجوم. حالة منفذ الهجوم لم تتضح على الفور.

في الأسبوع الماضي، أطلق جنود إسرائيليون النار على منفذ هجوم فلسطيني بعد أن حاول طعنهم بالقرب من مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية. وكان الفلسطيني اقترب من الجنود وهو يحمل سكينا بالقرب من محطة حافلات خارج المستوطنة التي تقع شمال شرق رام الله، حيث حرس الجنود المنطقة، وفقا للجيش. ردا على ذلك قام الجنود بإطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله، بحسب الجيش الإسرائيلي.

موجة العنف المستمرة منذ أكثر من عام شهدت مقتل 36 إسرائيليا ومواطنين أمريكيين وإريتري واحد في هجمات طعن ودهس وإطلاق نار نفذها فلسطينيون. بحسب معطيات لوكالة “فرانس برس”، قُتل حوالي 238 فلسطينيا ومواطن أردني ومهاجر سوداني خلال هذه الموجة أيضا، معظمهم خلال تنفيذهم لهجمات، بحسب ما تقوله إسرائيل، وآخرين في مواجهات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية وعلى الحدود مع غزة، وكذلك في غارات جوية إسرائيلية في القطاع.