تم إطلاق النار على فتاة فلسطينية ما أدى إلى إصابتها بعد أن حاولت طعن جندي إسرائيلي في مدينة الخليل في الضفة الغربية، وفقا لما ذكره الجيش الإسرائيلي صباح الثلاثاء.

وتم إطلاق النار على منفذة الهجوم في ساقها ووُصفت حالتها بأنها ما بين الخطيرة والحرجة، بحسب تقارير أولية. ولم يتعرض الجندي للإصابة.

وقال الجيش الإسرائيلي أن المشتبه بها تلقت العلاج في المكان.

وقال الجيش في بيان له، “حاولت فلسطينية طعن جندي إسرائيلي في موقع عسكري في الخليل. قوات الجيش الإسرائيلي ردت وإطلقت النار بإتجاه منفذة الهجوم وحددت إصابة”.

ويُظهر شريط فيديو يزعم أن من مكان الهجوم فتاة ترتدي الأسود مستلقية على الأرض بعد إطلاق النار عليها، وإسرائيلي يحذر آخرين من الإقتراب إليها خشية أن تكون تحمل متفجرات في حقيبة.

وتأتي محاولة الهجوم هذه في الوقت الذي عززت فيها إسرائيل من تواجد قواتها الأمنية في القدس والضفة الغربية عشية عطلة يوم الغفران اليهودي، الذي يبدأ في وقت لاحق الثلاثاء، وعيد الأضحى للطائفة الإسلامية، الذي يبدأ بعد يوم من ذلك.

وقال مسؤولون إسرائيليون الإثنين أنهم سيتم فرض إغلاق عام على الضفة الغربية خلال يوم الغفران، الذي ينتهي يوم مساء الأربعاء، وسيُمنع الرجال المسلمون دون سن الـ40 من دخول الحرم القدسي.

وتصاعد التوتر في المنطقة بعد وقوع إشتباكات بين القوات الإسرائيلية ومحتجين فلسطينيين لعدة مرات في الحرم القدسي، ما أثار إرتفاعا في حوادث إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة في محيط العاصمة.

وتشهد الخليل عادة توترات بين المستوطنين الإسرائيليين والفلسطينيين، الذين يعيش كلاها في المدينة، وهي موطن الحرم الإبراهيمي.