كولومبوس، أوهايو – قُتل رجل بنيران الشرطة في وسط ولاية أوهايو الأمريكية بعد أن إقتحم مطعما يملكه مواطن إسرائيلي وبدأ بمهاجمة الزبائن بخنجر بشكل عشوائي بينما كانوا يجلسون على المائدات، بحسب السلطات.

وأُصيب 4 أشخاص في الهجوم الوحشي الذي وقع ليلة الخميس في مطعم “نازاريث”، وهو مطعم شرق أوسطي، في مدينة كولومبوس. وتم نقل الضحايا إلى المستشفى ومن المتوقع أن يتعافوا.

وقال الرقيب ريتش وينر من شرطة كولومبوس، “لم تكن هناك قافية أو سبب لهوية الأشخاص الذي استهدفهم”.

صاحب المطعم يُدعى هاني برانسي، وهو عربي يحمل الجنسية الإسرائيلية من مدينة حيفا في الأصل، بحسب ابنته ريتشل جوي برانسي.

ولم يتضح إذا كانت هناك علاقة للهجوم بقومية المالك.

وقال وينر، “في الوقت الحالي لا يوجد ما يجعلنا نعتقد بأن هذا الهجوم ليس عشوائيا”.

وقالت الشرطة أن رجلا دخل المطعم، الذي كان مكتظا بالزبائن الذين أتوا لحضور حفل موسيقي، وتحدث مع أحد العمال ومن ثم ترك المكان. بعد حوالي نصف ساعة عاد إلى المكان وعندها توجه إلى رجل وسيدة كانا يجلسان على مائدة وبدأ بهجومه.

وقالت الشرطة إن العمال والزبائن حاولوا إيقاف الرجل.

“بعض الزبائن بدأوا بإلقاء الكراسي عليه في محاولة لإخراجه من المكان”.

في النهاية فر الرجل من المكان في مركبة بيضاء وطاردته الشرطة لوقت قصير قبل أن يجبره رجال الشرطة الرجل على الإنحراف عن الطريق بعد أميال قليلة، عندها قام بالنزول من السيارة وحاول إستخدام بندقية صاعقة كانت بحوزته ولكن من دون نجاح، بحسب الشرطة.

وقال وينر، “في هذه المرحلة كان بحوزته خنجر وسكين آخر بيده وقفز فوق غطاء محرك السيارة بإتجاه الشرطيين”.

عندها قام شرطي بإطلاق النار على الرجل وقتله، وفقا للشرطة. ولم يتم نشر هوية الرجل على الفور.