أُصيب 3 إسرائيليين بعد تعرضهم للطعن في مدينة رعنانا وسط إسرائيل مساء السبت. وقامت الشرطة بإعتقال المشتبه به بتنفيذ الهجوم.

وقدم مسعفو نجمة داوود الحمراء العلاج لرجل يبلغ من العمر (40 عاما) أُصيب بجروح خطيرة، وسيدة مصابة بجروح طفيفة في شارع أنييلفيتش في المدينة التي تقع شمال تل أبيب. وأُصيبت سيدة أخرى بجروح طفيف على بعد شارع من المكان.

ووقع الهجوم في حي سكني،عندما حاول منفذ الهجوم بداية دخول منزل، وقام بعد ذلك بمهاجمة رجل في الشارع وطعنه في بطنه، ومن ثم سار باتجاه كنيس في حديقة عام، حيث قام هناك بطعن سيدة تُدعى إيلانا أبرجيل، التي كانت تتواجد في الكنيس لإعداد الطعام للمصلين في نهاية يوم السبت.

بعد ذلك لاذ منفذ الهجوم بالفرار وطعن ضحية ثالثة ما أدى إلى إصابتها بجروح طفيفة قبل الإمساك به.

وتم نقل إثنين من الجرحى إلى مركز “مئير” الطبي في كفار سابا المجاورة، وورد أن حالة الرجل مستقرة ولا يوجد هناك خطر على حياته بعد خضوعه لعملية جراحية في وقت متأخر السبت.

واعتقلت الشرطة شابا عربيا يشتبه بتورطه بالهجوم بعد وقت قصير خلال تفتيش منطقة مجاورة. وتحدثت تقارير عن أن الشرطة تقوم بفتيش المنطقة بحثا عن مركبة يشتبه بتورطها في الهجوم.

في وقت لاحق ورد أن منفذ الهجوم هو شاب فلسطيني يبلغ من العمر (20 عاما) من قرية قريبة من جنين في الضفة الغربية، والذي دخل إسرائيل بصورة غير قانونية، بحسب الجيش الإسرائيلي، ويُعتقد بأنه كان لديه مرافق قام بتوصيله إلى رعنانا وفر من المكان.

وقال المشتبه به للمحقيين بانه نفذ الهجوم إنتقاما على مقتل أحد أقاربه، بحسب موقع “واللا” الإخباري.

وطلب رئيس بلدية رعنانا، زئيف بيلسكي، من السكان البقاء في منازلهم، مشيرا على ما يبدو إلى محتجين محتملين، وقال لإذاعة الجيش، “بعد حادث كهذا لا توجد هناك حاجة لتجمعات [عامة]”.

وأظهر شريط فيديو نُشر على شبكة الإنترنت وزُعم أنه من مكان الهجوم رجال شرطة يمسكون بمنفذ الهجوم مكبل اليدين.

https://www.facebook.com/publeakchat/videos/922806627800508/

الوزير السابق من حزب (الليكود)، غدعون ساعر، علق على الهجوم على تويتر، مشيرا إلى أن الهجوم في رعنانا من تنفيذ فلسطيني دخل إسرائيل بصورة غير قانونية، وكتب، “بعد 3 أشهر من الإنتفاضة”، كما قال في إشارة إلى موجة العنف المتصاعدة، “متى ستأخذ الحكومة كثيرة الكلام على محمل الجد مسألة الدخول غير القانوني وتقوم بشكل فعلي بإغلاق أراضي السلطة [الفلسطينية]؟”

في أكتوبر، قام فلسطيني بطعن 4 أشخاص بسكين في جادة القدس في رعنانا. وأُصيب أحد الضحايا بجروح خطيرة جراء طعن في الجزء العلوي من جسدة. المصابين الثلاثة الآخرين أُصيبوا بجراح طفيفة. في وقت سابق من اليوم نفسه في هجوم منفصل، قام فلسطيني من القدس الشرقية بطعن إسرائيلي في محطة حافلات ما أدى إلى إصابة الأخير بجروح طفيفة.