أصيب ثلاثة جنود إسرائيليين، أحدهم بجروح خطيرة، في هجوم إطلاق نار نفذه شرطي فلسطيني فتح النار عليهم عند حاجز بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية، بحسب مسؤولين.

واقترب المسلح من حاجز “فوكوس”، القريب من مستوطنة بيت إيل الإسرائيلية، وفتح النار بسلاح من طراز AK-47 على الجنود الذين وقفوا هناك، وفقا للجيش.

وقال الجيش إن “القوة ردت [على الهجوم] بإطلاق النار على المنفذ”.

وقال متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أن منفذ العملية قُتل بنيران القوات الإسرائيلية.

وذكرت صحيفة “الحياة الجديدة” التابعة للسلطة الفلسطينية أن منفذ الهجوم يُدعى محمد تركمان، وهو شرطي فلسطيني.

الجنود الثلاثة جميعهم في عمر العشرين تقريبا أصيبوا بـ”جروح إختراق” – إصابات جراء التعرض لأعيرة نارية – في الأطراف، وفقا لمنظمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف.

أحد الجنود أصيب بجروح خطير، بينما وُصفت إصابة الجنديين الآخرين بالطفيفة جراء تعرضهم لشظايا، بحسب نجمة داوود الحمراء.

وقال أحد المسعفين “عندما وصلنا إلى المكان، رصدنا شابי يبلغ من العمر (20 عاما) بوعيه الكامل يعاني من إصابة طلق ناري في إطرافه السفلى”.

وتم نقل الجندي المصاب بجروح خطيرة إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم” لتلقي العلاج، في حين تم إرسال المصابين الآخرين إلى “هداسا عين كيريم”، وفقا لنجمة داوود الحمراء.