أصيب شخصين فلسطينيين بعد أن أطلق جنود إسرائيليون النار عليهما بالقرب من السياج الحدودي بين غزة وأسرائيل يوم الاثنين، وفقا لما ذكرته مصادر فلسطينية.

وأطلقت النار على الرجلين بالقرب من معبر إيرز وتم نقلهما إلى مستشفى في غزة، وفقا لما نقلته وكالة “معا”. وأشارت التقارير أن الرجلين أصيبا بجراح متوسطة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره أن الرجلين دخلا منطقة محظورة بالقرب من المعبر “بشكل مثير للريبة.”

وقام الجنود بإطلاق طلقات تحذيرية قبل إطلاق النار على “الأطراف السفلية” للرجلين.

وقالت “معا” أن الفلسطينيين يقومون عادة بجمع الصخور والحجارة من مناطق مفتوحة من أجل صنع الأسمنت. وتفرض إسرائيل حصارا على غزة والأسمنت هو واحد من السلع المحدودة في القطاع. تخشى إسرائيل من استعمال الأسمنت لبناء مخابئ للبنى التحتية الأرهابية في غزة.

وكثيرا ما يحاول مسلحون زرع عبوات ناسفة على طول السياج الحدودي لاستهداف دوريات الجيش الإسرائيلي.

وقال التقرير، أن العزلة الأمنية التي تفرضها إسرائيل على طول السياج الحدودي مع غزة تمتد عدة مئات من الأمتار إلى داخل الأراضي الفلسطينية مما يؤثر على الزراعة في القطاع.