اندلعت اشتباكات مسلحة الثلاثاء بين قوى الأمن الفلسطينية وشبان فلسطينيين في مدينة نابلس، ما أسفر عن إصابة 7 شبان و7 رجال شرطة فلسطينيين، بحسب ما ذكرت وكالة “معا” الإخبارية الفلسطينية.

تبادل إطلاق النار، الذي وقع في البلدة القديمة في مدينة نابلس، اندلع بعد أن حاولت قوى الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية إعتقال رجل متهم بجريمة قتل، وفقا لما قاله محافظ نابلس، أكرم رجوب، لوكالة “معا”.

ويُشتبه بأن هاني حلاوة، من سكان نابلس وقيادي في كتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح، مرتبط بجريمة قتل. ويُعتقد بأن حلاوة متورط في جريمة قتل رجل يُدعى أشرف البيعة قبل حوالي شهرين، بحسب التقرير.

وتحدث حلاوة ضد السلطة الفلسطينية مباشرة بعد الإشتباكات.

وقال: “ما تم اليوم هو عملية اقتحام لمنازل الشهداء والأسرى والمناضلين داخل البلدة القديمة وهذا لن نسمح به”.

وقال أيضا، “إننا ننظر إلى السلطة الفلسطينية على أنها مشروع وطني فلسطيني يجب حمايته والدفاع عنه ولكن هناك أشخاص بالسلطة يلاحقون المناضلين والأجدر بهم ملاحقة الجواسيس وتجار المخدرات”.

منذ اكتوبر 2015، مع إندلاع جولة العنف الحالية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كثيرا ما أعرب الفلسطينيون عن عدم رضاهم من قيادتهم.

مثال أخير على التوتر كان في الشهر الماضي، عندما استخدمت السلطة الفلسطينية مواردها الأمنية لقمع إضراب واسع النطاق للمعلمين في الضفة الغربية.