اصيب نحو 35 فلسطينيا خلال اشتباكات مع جنود اسرائيليين جنوب الضفة الغربية الثلاثاء، وفقا لطواقم طبية فلسطينية.

واندلعت الإشتباكات عندما دخلت مجموعة كبيرة من المركبات العسكرية الإسرائيلية مخيم الفوار للاجئين، بالقرب من مدينة الخليل، بحسب شهود عيان.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أن 10 أشخاص أصيبوا بالرصاص الحي بعد أن رشق المتظاهرون الجنود الإسرائيليين بالصخور الكبيرة. وقالت المنظمة الطبية أن 25 شخصا آخرا أصيب بالرصاص المطاطي.

وقال الجيش أن قواته كانت تجري عملية ليلية “للكشف عن أسلحة” في المخيم، عندما قام عشرات الفلسطينيين بإلقاء الصخور والحجارة بإتجاههم.

ورد الجنود بإطلاق رصاص من عيار 0.22 بإتجاه الشبان. وقالت متحدثة بإسم الجيش أن الجنود عثروا على مسدسان، أسلحة أخرى وذخائر.

وقال الجيش اأه اطلق النار بإتجاه المحرضين المركزيين لتجنب التصعيد. واستمرت الإشتباكات حتى ساعات الظهر، بحسب مصور لوكالة فرنس برس.

فلسطينيون خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في مخيم الفوار جنوب الخليل، 16 اغسطس 2016 (Wisam Hashlamoun/Flash90)

فلسطينيون خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في مخيم الفوار جنوب الخليل، 16 اغسطس 2016 (Wisam Hashlamoun/Flash90)

وفرض الجيش طوقا على مخيم الفوار لمدة 26 يوما في الشهر الماضي بعد اطلاق مسلح تابع لحركة حماس النار على سيارة عائلة اسرائيلية في شارع مجاور، ما أدى إلى اصطدامها، وقُتل السائق الحاخام ميكي مارك من مستوطنة عتنئيل، وأصيبت زوجته وطفليهما في الهجوم.

واعتقلت اسرائيل أكثر من عشرة فلسطينيين في قضية الهجوم.

وأطلق الجيش الإسرائيلي ايضا حملة ضد ورشات صناعة الأسلحة في الضفة الغربية.

وتقع مدينة الخليل في مركز موجة هجمات دامية تهز اسرائيل والأراضي الفلسطينية منذ شهر اكتوبر الماضي.

وقُتل خلال موجة العنف 34 إسرائيليا و4 أجانب. في الفترة نفسها قُتل اكثر من 200 فلسطينيا، معظمهم خلال تنفيذهم لهجمات طعن أو إطلاق نار أو دهس، وآخرون في إشتباكات مع القوات الإسرائيلية، بحسب السلطات الإسرائيلية.