أصيبت مستشارة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كانت قد التقت مع رئيس الوزراء الخميس بفيروس كورونا المستجد، مما أثار المخاوف من أن يكون نتنياهو بنفسه قد تعرض للفيروس.

وتم اكتشاف إصابة ريفكا بالوخ، مستشارة نتنياهو للشؤون الحريدية، بالفيروس بعد ساعات من نقل زوجها إلى المستشفى بسبب إصابته بالفيروس.

وقالت مصادر في مكتب نتنياهو لوسائل الإعلام إنها ستعمل وفقا لتوجيهات وزارة الصحة، مما يعني على الأرجح أن رئيس الوزراء ومساعدين أو مشرعين آخرين قد يضطرون إلى دخول حجر صحي لمدة 14 يوما، وأضافت إن دراسة وبائية عن بالوخ تجري حاليا لتحديد من يكون قد تعرض للفيروس.

ووفقا للتقرير، التقت بالوخ مع عدد من أعضاء الكنيست الخميس وسط المفاوضات المحمومة بينما صوتت الكنيست على اختيار بيني غانتس رئيسا لها، مما يشير إلى أن احتمال التوصل الى اتفاق حكومة وحدة لا يزال قائما.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتحدث خلال مؤتمر صحافي حول تفشي فيروس كورونا، في مكتب رئيس الوزراء بالقدس، 25 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وقد أكد مكتب رئيس الوزراء في وقت سابق أن بالوخ التقت مع نتنياهو يوم الخميس لكنه قال إنه “تم الحفاظ على المسافة المناسبة”.

وقالت مصادر مقربة من بالوخ للقناة 12 إن “قواعد الحفاظ على المسافة من رئيس الوزراء والأشخاص القريبين منه وفقا لتعليمات وزارة الصحة، حتى قبل اكتشاف إصابة فرد العائلة بالفيروس”.

حتى يوم الأحد، كان هناك سبعة أعضاء كنيست، من بينهم وزيران، في حجر صحي ذاتي بسبب تعرضهم لشخص مصاب بالفيروس، لكن الرقم قد يرتفع بشكل كبير بمجرد تحديد الأشخاص الذين التقت معهم بالوخ.

ولم ترد أنباء فورية عن حالة المستشارة، وورد أن زوجها أدخل إلى المستشفى على الرغم من عدم ظهور عوارض المرض عليه.

معظم الأشخاص الذين يصابون بCOVID-19 يعانون من عوارض خفيفة أو متوسطة، والتي قد تشمل حمى وسعال ولكن أيضا حالات التهاب رئوي خفيف، التي تتطلب أحيانا نقل المريض إلى المستشفى. ويزيد خطر الوفاة في صفوف كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى. ويُعتبر نتنياهو، الذي يبلغ من العمر 70 عاما، من الفئة المعرضة للإصابة بالفيروس بصورة خطيرة، وكذلك بالوخ (64 عاما).

حتى مساء الأحد، وصلت حالات الإصابة المثبتة بالكورونا في إسرائيل إلى 4,247، وتم تسجيل 15 حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس. بحسب وزارة الصحة، 78 من المرضى في حالة خطيرة، وتم ربط 59 منهم بأجهزة تنفس اصطناعي.

في 15 مارس، قبل نحو أسبوعين، خضع نتنياهو ومساعدوه المقربون لفحوصات للكشف عن COVID-19 بناء على تعليمات نائب المدير العام لمكتب رئيس الوزراء للأمن وحالات الطوارئ. وأظهرت نتائج الفحوصات أن أيا منهم لا يحمل الفيروس.

وفي حين أنه أكد أن الفحوصات أظهرت عدم إصابة جميع الذين خضعوا لفحص الكشف عن الفيروس بالمرض، لم يحدد مكتب رئيس الوزراء من هم الأشخاص الذين خضعوا للفحص، ولم يحدد أيضا ما إذا كان رئيس الوزراء أو الأفراد في دائرته القريبة قد كانوا على تواصل مع شخص مصاب بالفيروس.