تم التعرف على سائق المركبة التي دهست أربعة مشاة فلسطينيين بحادث دهس وفرار يوم الثلاثاء. إتصل يهودي من سكان مستوطنة غينوت شومرون مساء الثلاثاء بالشرطة وإعترف أنه سائق السيارة الفار.

أصيب المشاة مساء الثلاثاء عندما صدمت سيارة مجموعة تمشي على هامش شارع 55 بالقرب من مدخل قرية نبي الياس في الضفة الغربية شرقي مدينة قلقيلية.

تابعت المركبة بالتحرك بشارع 55 بإتجاه قرية عزون، بحسب شهود عيان. ووفقا للشرطة، شرح السائق بوقت لاحق أنه خشي التوقف عند مدخل بلدة فلسطينية.

وقالت الشرطة منذ البداية أنها تتعامل مع الحادث كمخالفة دهس وفرار. وقدرت التقارير الأولية أن الحادث قد يكون هجوم انتقامي من قبل يهود على موجة هجمات الدهس الفلسطينية الأخيرة في القدس والضفة الغربية، ولكن قال المحققون أنه لم يتم العثور على أي أدلة تدل أن الحادث كان هجوما معتمدا.

وأخلت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني المصابين، الذين عانوا من إصابات خفيفة حتى متوسطة، لمستشفى محلي.

أطلقت الشرطة الإسرائيلية عملية بحث عن المركبة، بمساعدة الجيش الإسرائيلي.