اصيب فتى فلسطيني بإصابات بالغة برصاص القوات الإسرائيلية صباح الأحد خلال مداهمة في مدبنة البيرة المجاورة لرام الله، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”.

ودخلت القوات الإسرائيلية مدينة البيرة بعد تعرض حافلة اسرائيلية لإطلاق نار مساء السبت بالقرب من مستوطنة بيت ايل، حسب ما أفاد التقرير. وأعلن الجيش الإسرائيلي أن سائق الحافلة اصيب بإصابات طفيفة في الهجوم.

واطلقت القوات الإسرائيلية رصاصة مطاطية باتجاه الفتى فواز عادل (16 عاما)، الذي اصيب بإصابات بالغة، أفادت مصادر طبية ومحلية، وتم نقله الى مستشفى مجاور.

وأفادت المصادر أن الرصاصة المطاطية اصابت رأس عادل، وتسببت بكسور في الجمجمة ونزيف داخلي.

ولم يذكر تقرير “وفا” ما كان سبب وجود عادل أو ما يفعل عند اصابته بالرصاصة المطاطية.

ووجه الجيش الاسئلة حول عادل الى حرس الحدود.

وقال حرس الحدود انه يفحص التقارير حول الحادث.

وصادرت القوات الإسرائيلية أيضا تصوير كاميرات مراقبة من مبنى في البيرة، حيث تقع صالة عرض سيارات “بيجو”، أضاف تقرير “وفا”.

ورفض الجيش التعليق ردا على اسئلة حول مصادرة التصوير.

صورة توضيحية لدوار المنارة المكتظ في رام الله (Michal Fattal/Flash90)

وفي اعقاب هجومين وقعا في شهر ديسمبر بمركز الضفة الغربية، داهم الجيش الإسرائيلي مدينة رام الله وصادر تصوير كاميرات مراقبة من عدة مباني.

وفي إحدى الهجمات، اصيب سبعة إسرائيليين في هجوم اطلاق نار، منهم امرأة حامل تم توليد طفلها بعملية طارئة وتوفي بعد بضعة ايام. وفي هجوم آخر وقع بعد بضعة ايام، قُتل جنديان بإطلاق نار.

وأفاد تقرير “وفا” أيضا أن القوات الإسرائيلية صعدت الى سطح منزل فلسطيني ورفعوا العلم الإسرائيلي هناك.

وأعلن الجيش انه يفحص التقارير حول رفع العلم.