أصيبت طفلة تبلغ من العمر أربع سنوات إصابة حرجة ليلة الأربعاء بعد إصابتها على ما يبدو برصاصة طائشة في الرأس في حي العيساوية بالقدس الشرقية.

وذكرت وسائل إعلام عبرية إن الطفلة تُدعى رفيف قراعين.

وتم نقل الطفلة إلى المركز الطبي “هداسا عين كارم” في القدس لتلقي العلاج، وقال المستشفى إنها تحت التخدير في وحدة العناية المركزة وإن حالتها حرجة.

وقال أحد أقارب الطفلة لموقع “واينت” الإخباري إن العائلة جلست على مائدة الإفطار كما تفعل في كل ليلة خلال شهر رمضان عندما دخلت رصاصة رأسها فجأة.

في حادث آخر وقع ليلا، في القدس الشرقية أيضا، أطلق ملثم النار على صاحب متجر وابنه البالغ من العمر ثلاث سنوات، في مخيم شعفاط، مما أسفر عن إصابتهما.

وأصيب الطفل ووالده بجروح طفيفة ومتوسطة.

وأظهرت كاميرات المراقبة لحظة دخول المسلح إلى المتجر وإطلاقه النار على الرجل وابنه. في مقطع الفيديو، يقوم المهاجم بفتح النار ويترك المتجر، وبعد ذلك يعود ليطلق النار مجددا على الرجل الذي يحاول حماية الطفل الصغير بجسده.

وقال سكان محليون لوسائل إعلام إنه تم إطلاق النار على المحل في الماضي.

ولم يكن هناك مؤشر أولي على أن الحادثين متصلين، وقالت الشرطة يوم الخميس إنها فتحت تحقيقا في حادثتي إطلاق النار بهدف القبض على الجناة بسرعة.

وتقول القيادة العربية في البلاد إن الشرطة تتجاهل إلى حد كبير العنف في البلدات العربية، الذي يشمل نزاعات عائلية وحرب عصابات وعنف أسرى وما تُسمى بجرائم “شرف العائلة”.