تم اعتقال مستوطن اسرائيلي بعد أن هاجم كلبه ضابط شرطة حدود خلال عملية هدم مبنى غير قانوني في إحدى البؤر الإستيطانية شمال الضفة الغربية يوم الأحد.

وكان ضابط شرطة الحدود قد أصيب في ساقه في مستوطنة عين عمشا وأرسل الى مستشفى بيلينسون في بتاح تكفا لتلقي العلاج.

الضباط تواجد في عين عمشا لمساعدة الإدارة المدنية بوزارة الدفاع في هدم مبنى في البؤرة الاستيطانية الواقعة جنوب مدينة نابلس الفلسطينية.

وقالت الشرطة في بيان أنه “خلال عملية اخلاء [البناية]، تعاملت القوات مع الحواجز التي اقيمت، والحرائق، والعنف من قبل عشرات المعترضين الذين كانوا في المنطقة”.

وأضافت الشرطة أن “الذروة كانت عندما عضّ الكلب ضابط شرطة حدود”.

وقالت الشرطة أن مالك الكلب هرب من مكان الحادث وتم القبض عليه بعد مطاردة قصيرة على الأقدام. وقالت الشرطة أن الكلب هرب، لكنهم يبحثون عنه.

كما أصيب اثنين من ضباط الشرطة الآخرين بجروح طفيفة خلال المظاهرات العنيفة ضد عملية الهدم. وقد عولجوا في مكان الحدث.

وذكرت الشرطة أنه تم القبض على مشتبه به ثان في مكان الحادث بتهمة قيامه بمهاجمة حرس الحدود.

وعلى الرغم من المقاومة العنيفة، أنجزت الشرطة والإدارة المدنية عملية الإخلاء وهدمت المبنى.

وقالت الشرطة في بيان لها “أن قوات الأمن ترى بكل شدة جميع انواع الهجمات على القوات التي تقوم بواجبها والدفاع عن السكان المحليين (…) قوات الأمن ستواصل تطبيق القانون والنظام في الضفة الغربية”.