قام شاب فلسطيني بطعن حارسي أمن في منطقة صناعية تقع خارج مستوطنة أريئيل في الضفة الغربية، بحسب ما قاله الشرطة ومسؤولون عسكريون صباح الخميس.

وقام حراس في المكان بإطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله خلال الحادث، وفقا للشرطة.

أحد الضحيتين (24 عاما)، وُصفت حالته بالحرجة بعد تعرضه لعدة طعنات في الجزء العلوي من الجسد.

بينما وُصفت حالة حارسة أمن أخرى (24 عاما) هي أيضا، بالمتوسطة مع طعنات في الجزء العلوي من جسدها، بحسب الشرطة ومنظمة نجمة داوود الحمراء.

كلا المصابين كانا بوعيهما الكامل وتم الإسراع بنقلهما إلى مستشفى “بيلينسون” في بيتح تيكفا، بحسب متحدث بإسم نجمة داوود الحمراء.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له أن منفذ الهجوم هو “فلسطيني مسلح بسكين”.

ولم يتم نشر هوية الضحايا أو منفذ الهجوم.

ووقع الهجوم عند مدخل المنطقة الصناعية “بركان”، التي تضم عددا من المصانع التي يعمل فيها إسرائيليون وفلسطينيون.

وأكد الجيش وقوع الهجوم بينما قالت الشرطة إنها تحقق في الحادث.

يوم الأربعاء قُتل شخصان وأُصيب ثالث في هجوم طعن وقع بالقرب من باب الخليل في البلدة القديمة بمدينة القدس. أحد الرجال، وهو رابي، أُصيب بجروح بالغة جراء طعنه في الهجوم وتوفي في وقت لاحق متأثرا بجراحه.

الرجل الآخر قُتل بعد أن أُصيب عن طريق الخطأ بنيران الشرطة وتوفي بعد نقله إلى مستشفى في المدينة.

وقُتل منفذا الهجوم بعد قيام شرطيات في حرس الحدود بإطلاق النار عليهما.