أصيب رجل حاريدي في الأربعينات من عمره بجروح خطيرة بعد قيام رجل آخر بطعنه في بيتح تيكفا.

ويعاني الرجل من جراح في الجزء العلوي من جسده وتم نقله إلى مركز “بيلينسون” الطبي في المدينة.

منفذ الهجوم قُتل بسيكنه الذي استخدمه في الهجوم بعد أن قام ضحيته بطعنه، بحسب شهود عيان في موقع الهجوم.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن قوى الأمن أطلقت النار على منفذ الهجوم.

وفي القدس، قام رجل يركب دراجة نارية بفتح النار بإتجاه عناصر من شرطة حرس الحدود في شارع صلاح الدين، بالقرب من باب العامود.

وأُصيب بالهجوم رجلا شرطة بجروح خطيرة للغاية، مع إصابات بأعيرة نارية في الرأس.

وورد أنه تم إطلاق النار على منفذ الهجوم ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، وتقوم قوى الأمن بتفتيش المكان للتأكد من عدم وجود مهاجمين آخرين.

وقالت الشرطة أن راكب الدراجة النارية الفلسطيني أصاب في البداية شخص واحد بجروح خطيرة، وبعد ذلك فر من المكان. بعد أن بدأت عناصر من شرطة حرس الحدود بمطاردة منفذ الهجوم، قام الأخير خلال المطاردة بفتح النار مرة أخرى ما أدى إلى إصابة شرطي آخر.

ونجحت قوى الأمن بالرد من خلال إطلاق النار على المسلح. وتم العثور على بندقية في المكان، بحسب الشرطة.

وقال دفير أداني، متطوع في وحدة إسعاف تابعة لمنظمة “إيحود هتسلاه” في القدس والذي كان من بين أول الواصلين إلى موقع إطلاق النار، “عندما وصلت إلى المكان كان ما زال بالإمكان سماع صوت طلقات النار”.

وأضاف، “قمنا بتقديم العلاج للمصابين، أحدهما كان فاقدا للوعي. حاليا يتم نقل المصابين من المكان إلى المستشفى. تعمل قوات كبيرة من الشرطة وقوى الأمن في الميدان حاليا وفي هذاالوقت نحن نعمل معهم في المكان ونقوم بعمليات بحث في حال كان هناك أفراد مصابين آخرين في المنطقة”.

وتم نقل الشرطيين المصابين إلى مستشفى “هداسا عين كارم” في المدينة.