تعرض جندي إسرائيلي للطعن وأصيب بجروح متوسطة خارج محطة الحافلات المركزية في القدس صباح الأحد، في الوقت الذي يعود فيه عدد كبير من الجنود إلى قواعدهم بعد عطلة السبت.

وقالت الشرطة إن حارس أمن كان شاهدا على الطعن قام بإطلاق النار على منفذ الهجوم الفلسطيني، الذي استسلم واعتُقل.

وجاء في بيان الشرطة، “حارس أمن خاص الذي كان شاهدا على الحادث سيطر على الإرهابي حتى وصلت الشرطة إلى المكان. تم إعتقال الإرهابي”.

وقدم المسعفون الإسعاف الأولي للضحية، الذي عانى من جروح في الجزء العلوي من جسده، وتم نقله إلى مستشفى في المدينة.

هذا هو الهجوم الثاني في القدس في أقل من 24 ساعة.

يوم السبت حاول شاب فلسطيني طعن رجل شرطة إسرائيلي عند باب الخليل في البلدة القديمة قبل قتله بعد إطلاق النار عليه من قبل رجال شرطة آخرين، بحسب متحدثة بإسم الشرطة.

الأربعاء، قُتل إسرائيليان في هجوم وقع بالقرب من باب الخليل.

وشهدت العاصمة عدة هجمات منذ إندلاع العنف في فترة عيد رأس السنة اليهودية في أواخر سبتبمر.

ووصلت حصيلة القتلى الإسرائيليين في هذه الهجمات إلى أكثر من 20 إسرائيليا بينما قُتل 100 فلسطيني، عدد كبير منهم خلال تنفيذهم لهجمات.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل وأ ف ب.