أصُيب جندي إسرائيلي بجروح ما بين الطفيفة والمتوسطة صباح الجمعة بعد تعرضه للطعن في منطقة غوش عتصيون الإستيطانية، جنوب القدس.

بحسب موقع صحيفة “معاريف” العبرية، فإن الضحية (20 عاما) تعرض للإصابة بالكتف. وتم إطلاق النار على منفذ الهجوم من قبل الجندي نفسه.

وكان الجندي بوعيه الكامل بعد الهجوم وتلقى العلاج الطبي في موقع الحادث قبل نقله إلى مستشفى “شعاري تسيدك” في القدس، بحسب ما ذكرت “نجمة داوود الحمراء”.

بحسب التحقيق الأولي، كان الجندي يقوم بحراسة قطيف زيتون بالقرب من مستوطنة “نيفيه ميخائيل” عندما تعرض للهجوم، بحسب ما ذكرت القناة الثانية. وقام الجندي بإطلاق النار على منفذ الهجوم في الركبة بعد الهجوم.

وذكر موقع “واللا” الإخباري بأن منفذ الهجوم يبلغ من العمر (16 عام)ا وهو من سكان قرية “صوريف”، التي تقع في منقطة الخليل في الضفة الغربية.

الهجوم هو الأخير في سلسلة من الهجمات – معظمها هجمات طعن – ضد مواطنين وجنود إسرائيليين، والتي أسفرت عن مقتل 10 إسرائيليين وإصابة العشرات.

يوم الخميس، تعرض شاب إسرائيلي للطعن خارج كنيس في مدينة “بيت شيمش” التي تقع وسط إسرائيل. وتم إطلاق النار على منفذي الهجوم، كلاهما يبلغ من العمر (20 عاما) ومن مؤيدي حماس من سكان منطقة الخليل في الضفة الغربية، في موقع الهجوم، وقُتل أحدهما بينما أُصيب الآخر بجروح خطيرة.