تعرض جندي إسرائيلي كان يقوم بدورية بجانب الجدار في الضفة الغربية يوم الخميس للطعن على يد فلسطيني، كان يحاول اجتياز الجدار إلى داخل إسرائيل.

وطُعن الجندي في الجزء العلوي من جسده، ولكنه نجح بعد ذلك بالسيطرة على مهاجمه بعد صراع معه.

وتم نقل الجندي إلى المستشفى ووُصفت جراحه بالطفيفة.

وتم أخذ منفذ الهجوم للتحقيق معه.

ووقع الحادث في جزء من الجدار بجانب بلدة أورانيت، على بعد 20 كيلومترا من تل أبيب.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له أن جنود إسرائيليين كانوا يقومون بدورية روتينية على طول طريق يصل إلى الجدار، رصدوا خلالها ستة فلسطينيين يحاولون عبور الجدار ودخول إسرائيل صباح الخميس.

ولوح أحد الفلسطينيين بسكين واقترب من الجندي وطعنه.

بعد صراع قصير، تم اعتقال منفذ الهجوم إلى جانب باقي المجموعة.

ووُضعت قوات الأمن الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى عشية عيد الفصح اليهودي الذي يبدأ ليلة الجمعة.

وستحصل نقاط حساسة مثل نقاط تفتيش مؤدية إلى إسرائيل من الضفة الغربية والقدس على تعزيز الوجود الأمني فيها.

وجاء هجوم الطعن يوم الخميس بعد سلسلة من الهجمات “الفردية” التي اجتاحت إسرائيل في الأشهر الأخيرة.