أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة فيما يشتبه أن يكون هجوم دهس في الضفة الغربية صباح اليوم الجمعة.

ووقع الحادث عند مفترق غوش عتصيون، وتم إطلاق النار على السائقة الفلسطينية من قبل جنود تواجدوا في مكان الحادث.

وأشارت بعض التقارير الإعلامية العبرية، أن المرأة الفلسطينية توفيت في وقت لاحق متأثرة بجراحها، ولم يرد تأكيد فوري من قبل الجيش.

قامت المرأة بقيادة سيارتها نحو مجموعة من جنود الجيش الإسرائيلي المتمركزة على مفترق الطرق، ما أسفر عن إصابة جندي بجروح طفيفة.

شهد مفرق عتصيون سلسلة من الهجمات استهدفت العديد من الجنود المتمركزين عند التقاطع. في شهر نوفمبر قتل المراهق الأمريكي عزرا شوارتز خلال هجوم في الموقع، وأيضا المعلم الإسرائيلي يعكوف الدون. وفي ذلك الشهر، هدار بوخريس (21 عاما)، طعن حتى الموت في الموقع، حيث تم بعدها تعزيز وجود الجيش في الأشهر الأخيرة هناك.

في الأسبوع الماضي، إلياف غيلمان (30 عاما)، قتل عند التقاطع ذاته من قبل إطلاق نار خاطئ للجيش الإسرائيلى خلال هجوم طعن فلسطيني.

قتل 28 إسرائيليا وثلاثة أجانب في موجة الهجمات الفلسطينية الأخيرة المستمرة منذ أكتوبر. كما قتل ما يقارب 170 فلسطيني – حوالي ثلثين منهم أثناء تنفيذ هجمات، وآخرين خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلة – وفقا للجيش.

يوم الخميس، أصيب عنصرين من الشرطة بجروح طفيفة في هجومي إطلاق النار وطعن منفصلين في الضفة الغربية.

وقبل ذلك بيوم، تسلل اثنين من المراهقين الفلسطينيين إلى مستوطنة إيلي وطعنا رجلا خارج منزله قبل إطلاق النار عليهما وقتلهما. وقال الجيش الإسرائيلي بعد ساعات، أصيب اثنان من الجنود الإسرائيليين بجراح طفيفة في هجوم طعن عند مدخل مستوطنة هار براخا جنوب نابلس.