أصيب جندي إسرائيلي بجروح طفيفة جراء إلقاء حجر عليه ليلة الأربعاء الخميس عند اندلاع مواجهات في مدينة نابلس في الضفة الغربية خلال حملة اعتقالات نفذها الجيش لمشتبه بهم فلسطينيين.

وألقى الفلسطينيون الحجارة والكتل الإسمنتية باتجاه الجنود، الذين ردوا بإطلاق الذخيرة الحية ووسائل تفريق الحشود، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وتلقى الجندي علاجا طبيا في المكان، بحسب الجيش.

خلال المداهمات الليلية، “اندلعت أعمال شغب عنيفة قام خلالها مئات مثيري الشغب بإلقاء الحجارة وكتل [الأسمنت] على قواتنا”، بحسب ما قاله الجيش الذي أضاف أن “القوات ردت باستخدام وسائل لتفريق الحشود وإطلاق النار لتفريق المواجهات”.

ولم يقل الجيش ما إذا كان تم اعتقال فلسطينيين خلال المواجهات.

في الشهر الماضي، لقي الجندي رونين لوبراسكي (20 عاما) من وحدة النخبة “دوفدفان” مصرعه جراء إصابته إصابة حرجة بعد إسقاط لوح رخام على رأسه خلال عملية لاعتقال مشتبه بهم في مخيم الأمعري القريب من رام الله في الضفة الغربية.

وكانت قوات النخبة في مهمة لاعتقال عناصر خلية فلسطينية كانت تفوم بتنفيذ هجمات إطلاق نار. وتم اعتقال أحد أعضاء الخلية خلال المداهمة في حين اعتُقل اثنان آخران بعد بضع ساعات، وفقا للجيش. واستندت هذه المداهمة على معلومات استخباراتية تم الحصول عليها بالتنسيق مع جهاز الأمن العام (الشاباك).