رشقت مجموعة من الفلسطينيين جنديا إسرائيليا بالحجارة، ما أسفر عن إصابته بجروح، خلال مداهمة نفذها الجيش فجر الإثنين في مخيم عقبة جابر، القريب من أريحا، بحسب الجيش.

وتم نقل الجندي المصاب إلى المستشفى وتسريحه ليعود إلى وحدته بعد وقت قصير، وفقا لبيان الجيش.

ولم يتم تنفيذ اعتقالات في مخيم اللاجئين الفلسطيني.

ليلا، ضبط الجيش الإسرائيلي قطعتي سلاح في قريتين فلسطينية، الأولى في بيت ساحور والأخرى في يطا، الواقعة في ضواحي مدينة الخليل والتي خرج منها عدد من منفذي الهجمات في العامين الأخيرين، وفقا للجيش.

سلاح رشاش من طراز ’كارلو’ تمت مصادرته من قبل الجيش الإسرائيلي في قرية يطا، 14 أغسطس، 2017 . (الجيش الإسرائيلي)

سلاح رشاش من طراز ’كارلو’ تمت مصادرته من قبل الجيش الإسرائيلي في قرية يطا، 14 أغسطس، 2017 . (الجيش الإسرائيلي)

السلاح الذي تم العثور عليه في بيت ساحور كان بندقية صيد، بحسب متحدث باسم الجيش.

أما السلاح الذي تم العثور عليه في يطا كان سلاحا من طرار “كارلو”، وهو سلاح رشاش منتشر في الضفة الغربية بسبب انخفاض كلفته نسبيا وسهولة تصنيعه.

في أواخر 2015، أطلق الجيش الإسرائيلي عملية للقضاء على هذا النوع من السلاح، ومنذ ذلك الحين داهمت القوات الإسرائيلية عشرات الورش التي يُشتبه بأنها تقوم بتصنيعها، واعتقلت تجار أسلحة وصادرت المئات من أسلحة “كارلو”.

وقام الجيش بتسليم قطعتي السلاح اللتين تم العثور عليهما الإثنين للشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) لإجراء مزيد من التحقيق.

وفي مناطق أخرى في الضفة الغربية، اعتقل الجيش الإسرائيلي 12 فلسطينيا يُشتبه بقيامهم بإلقاء الحجارة أو المشاركة في تظاهرات عنيفة ضد القوات الإسرائيلية، وفقا للجيش.

وقام الجيش بتسليم المشتبه بهم للشرطة والشاباك للتحقيق معهم، بحسب الجيش.