تعرضت جندية إسرائيلية وثلاثة أشخاص آخرين لإصابات بعد ظهر الخميس بعد أن قام شاب فلسطيني بطعنهم بمفك براغي في تل أبيب، بالقرب من مقر وزارة الدفاع والجيش.

وفر منفذ الهجوم من المكان، ولكن قوات الأمن نجحت بعد ذلك بإطلاق النار عليه وقتله في جادة “بن غوريون”.

وتحدثت تقارير أولية عن أن منفذ الهجوم قام بطعن الجندية وإصابتها بالرأس، وبعد ذلك حاول الإستيلاء على سلاحها من دون أن ينجح بذلك. عندها حاول الشاب مهاجمة ثلاثة آخرين. وتم نقل كل الضحايا إلى المستشفى ووُصفت إصابتهم بالطفيفة.

قبل ساعات من ذلك، أُصيب طالب معهد ديني (يشيفا) في القدس بإصابات خطيرة بهجوم طعن في شمال المدينة. واصيب رجل اسرائيلي ثان، على ما يبدو حارس في القطار الخفيف، باصابات طفيفة بعد معاركة المعتدي بمحاولة لمنعه من الفرار من المكان.

وقالت الشرطة أن المنفذ من سكان القدس الشرقية يبلغ (19 عاما). لم يتلقى إصابات ويتم التحقيق معه من قبل الشرطة.

ووقع الهجوم بالقرب من محطة قطار خفيف بالقرب من مقر الشرطة الإسرائيلية المركزي بجوار “تلة الذخيرة”. وتم نقل الضحية إلى مستشفى “شعاري تسيدك” في القدس مع السكين بعنقه، وسارع الأطباء لإجراء عملية طارئة له.

وشهد يوم الأربعاء 6 هجمات مع وقوع إصابات أو ضحايا وسط تصعيد في موجة العنف.