يًعتقد أن ثلاثة أطفال في إسرائيل أصيبوا بمرض شبيه بداء “كاواساكي” يُشتبه بأنه مرتبط بكوفيد-19، حسبما ذكرت القناة 12 يوم السبت. وقد تعافى الثلاثة وتم تسريحهم من المستشفى منذ ذلك الحين، وفقا للتقرير.

وأضاف التقرير أن الأطفال من شمال البلاد ومن القدس، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ولم تنشر وزارة الصحة معطيات رسمية عن عدد الأطفال الذين يعانون من المرض.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، أبلغت عدة دول عن حالات إصابة أطفال بمرض التهابي بأعراض مشابهة لأعراض حالة نادرة تُدعى “داء كاواساكي”. ويعتقد العلماء أنه قد يكون لذلك علاقة بكوفيد-19.

عاملون طبيون في مستشفى ’إيخيلوف’ في تل أبيب يقدمون العلاج لمريض في وحدة فيروس كورونا، 4 مايو، 2020.(Yossi Aloni/Flash90)

وتشمل الأعراض ارتفاع درجة الحرارة، وطفح جلدي، وآلام في البطن، والتهاب الملتحمة، ولسان أحمر أو متورم. ويتعافى غالبية الأطفال من المرض.

يوم الجمعة قالت منظمة الصحة العالمية إنها تدرس الحالة التي وصفتها بأنها تحتوي على “بعض السمات المشابهة لمرض كاواساكي ومتلازمة الصدمة التسممية”.

وقد توفي طفل في التاسعة من عمره في فرنسا جراء مرض يُعتقد بأنه مرتبط بالفيروس، بحسب ما قال طبيبه يوم الجمعة، في أول حالة وفاة في البلاد في الوقت الذي يجري فيه التحقيق في حالات وفاة مشابهة لأطفال في نيويورك ولندن.

يوم الأربعاء، أعلن مستشفى أطفال في لندن أن صبيا يبلغ من العمر 14 عاما ولم يكن يعاني من أي مشاكل صحية مسبقة توفي جراء المرض وتم تشخيص إصابته بفيروس كورونا المستجد.

في نيويورك، قال حاكم الولاية أندرو كوومو الثلاثاء إن ثلاثة أطفال في الولاية توفوا ويجري التحقيق في أكثر من مئة حالة.

وجاء التقرير في الوقت الذي كان  جهاز التعليم في إسرائيل يستعد فيه للعمل بكامل طاقته الأحد في معظم أنحاء البلاد بعد شهرين أجبِر فيهما الطلاب في إسرائيل على البقاء في منازلهم لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

الخطة التي تمت الموافقة عليها يوم الخميس تعيد جميع الطلاب إلى دور الحضانة ورياض الأطفال والمدارس بدوام كامل، باستثناء المناطق التي كانت بؤرا لتفشي المرض في الشهرين الماضيين، والتي كان بعضها في حالة إغلاق.

توضيحية: طلال إسرائيليون يضعون الأقنعة الواقية بعد عودتهم إلى المدارس للمرة الأولى منذ تفشي فيروس كورونا، 3 مايو، 2020 في القدس. (Olivier Fitoussi/Flash90)

هذه المناطق هي بمعظمها، ولكن ليس على وجه الحصر ، مدن ومجتمعات وأحياء حريدية.

وستقوم المدارس بتطبيق قواعد النظافة الشخصية مثل غسل اليدين، وسيكون على كل طالب إحضار وثيقة تفيد بأنه في صحة جيدة عند وصوله إلى المدرسة.

وسيكون جميع الطلاب ملزمين بوضع قناع أثناء فترة الاستراحة في الأماكن المفتوحة، كما سيقوم الطلاب بين الصفوف 4-12 بوضع أقنعة في الفصل أيضا.

وسيتعين عليهم أيضا الحفاظ على مسافة مترين بين بعضهم البعض أثناء فترات استراحة الغداء، في حين يُطلب من المدارس ورياض الأطفال إجراء معظم أنشطتها في أماكن تسمح بالحفاظ على المسافة الإلزامية.

وسيخرج الطلاب لفترات استراحة بين الحصص في مجموعات أصغر، وليس كلها في نفس الوقت.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة صباح الأحد ارتفاع عدد حالات الإصابة المثبتة بفيروس كورونا بعد تسجيل 17 حالة في الساعات 24 الأخيرة، بعد مرور أكثر من أسبوع لم يتم فيه تسجيل أكثر من 50 حالة إصابة يومية.

وتم تسجيل حالة وفاة واحدة منذ صباح الجمعة، ليرتفع بذلك عدد الوفيات إلى 267 شخصا.

وبلغ عدد حالات الإصابة الإجمالي بالفيروس 16,606 شخصا، من بينهم تعافى 12,820 شخصا من كوفيد-19، مما يعني أن عدد الحالات النشطة تراجع إلى 3,519 حالة.

من بين المصابين بالفيروس، هناك 59 شخصا في حالة خطيرة، 49 منهم على أجهزة تنفس صناعي، و41 آخرين في حالة متوسطة، في حين يعاني البقية من أعراض خفيفة للمرض، وفقا للوزارة.

وسط الانخفاض المستمر في الإصابات، قامت الحكومة بالتخفيف من القيود التي هدفت إلى الحد من تفشي المرض، وأفادت تقارير إنه يجري العمل على اتخاذ المزيد من الإجراءات المشابهة.