أُصيب إسرائيلي بإصابة حرجة في هجوم طعن وقع الأحد بالقرب من مستوطنة “ألفيه منشيه” في الضفة الغربية.

وتمكن الضحية (48 عاما) من قبادة سيارته إلى حاجز عسكري إسرائيلي قريب بعد تعرضه للهجوم، بالقرب من قرية “النبي إلياس” الفلسطينية، التي تقع على طريق رقم 55.

وقدم مسعفون من نجمة داوود الحمراء العلاج الأولي للرجل قبل نقله إلى مستشفى “مئير” في مدينة كفار سابا الإسرائيلية لمواصلة العلاج.

بحسب تقارير، توقف الرجل في القرية الفلسطينية بهدف التسوق في كشك محلي عندما قام رجلين بمهاجمته وطعنه.

وفر منفذا الهجوم من المكان وتقوم قوات الأمن بتمشيط القرية ومحيطها بحثا عنهما.

وجاء الهجوم بعد هجومين آخرين وقعا اليوم في مستوطنتين بالضفة الغربية.

حيث قامت شابة فلسطينية بطعن حارس أمن عند مدخل “بيتار عيليت”، ما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة. وورد أن منفذة الهجوم هي الفلسطينية حلوة عليان (22 عاما) من بيت لحم. وقال الجيش الإسرائيلي أنها تلقت العلاج على يد مسعفين قاموا بنقلها بعد ذلك إلى المستشفى.

وجاء هذا الهجوم بعد أقل من ساعتين من هجوم دهس نفذه فلسطيني شمال الضفة الغربية والذي أدى إلى إصابة إسرائيليين إثنين بجروح خطيرة، وإثنين آخرين بجروح طفيفة.