أُصيب إسرائيلي بجروح طفيفة جراء تعرضه لهجوم طعن عند مدخل مدينة “بيتار عيليت” في الضفة الغربية.

المصاب هو حارس أمن مدني كان يحرس الطريق الرئيسي في مدخل المدينة.

وورد أن منفذة الهجوم هي شابة فلسطينية تُدعى حلوة عليان (22 عاما)، من بيت لحم.

وقام الضحية بإطلاق النار عليها بعد قيامها بطعنه، وكانت تقارير أولية متضاربة قد تحدثت عن أنها قد تكون قد قُتلت، ولكن الجيش الإسرائيلي قال إنها لا تزال تتلقى العلاج من قبل المسعفين الذين قاموا بنقلها إلى المستشفى.

بحسب قواعد الشرطة، بقيت منفذة الهجوم ملقاة على الرصيف حتى قام فريق خبراء ألغام تابع للشرطة بالتأكد من أنها لا تحمل عبوة ناسفة على جسدها. بعد ذلك فقط تم السماح للمسعفين بالإقتراب منها.

وقالت تقارير إسرائيلية بأنها أٌصيبت بجراح متوسطة وتم نقلها إلى مستشفى هداسا عين كيريم” في القدس.

وأظهرت كاميرا مراقبة الشابة وهي تقترب من بوابة المدخل إلى المدينة وتبدأ حديثا مع الحارس قبل أن تسحب سكينا كبيرا وتندفع نحوه. .

https://www.facebook.com/www.0404.co.il/videos/992459690826812/

وكان الحراس في المكان في حالة تأهب عند إقترابها، بحسب موقع “واللا” الإخباري، بعد أن قامت غرفة تحكم تابعة للبلدية بتينيه الحراس بعد أن لاحظت الشابة وهي تسير عند المدخل إلى المدينة من خلال كاميرا المراقية.

وكانت وسائل إعلام حاريدية أول من نشر خبر الهجوم، حيث أن “بيتار عيليت” هي مدينة يسكن فيها يهود حاريديم.

وتواجدت قوات الجيش والشرطة في المكان أيضا.

وجاء هذا الهجوم بعد أقل من ساعتين من هجوم دهس نفذه فلسطيني شمال الضفة الغربية والذي أدى إلى إصابة إسرائيليين إثنين بجروح خطيرة، وإثنين آخرين بجروح طفيفة.