أُصيب رجل إسرائيلي بجروح خطيرة في هجوم طعن بالقرب من مستوطنة “كريات أربع” صباح الإثنين.

وتم إطلاق النار على منفذ الهجوم وقتله عندما قام بطعن رجل بالقرب من مدخل قرية “بيت عينون” الفلسطينية، القريبة من المستوطنة، وفقا للجيش الإسرائيلي.

ويعاني الضحية من إصابة في العنق، وتم نقله إلى مستشفى في القدس وهو في حالة حرجة، بحسب بيان صادر عن الجيش.

وفقا للبيان، “قام منفذ الهجوم بطعن إسرائيلي في العنق، ما أدى إلى إصابته إصابة بالغة الخطورة”.

المتحدثة بإسم الشرطة، لويا سمري، قالت إن التقارير الأولية أشارت إلى أن المصاب هو جندي، ولكن الجيش إمتنع عن قول ما إذا كان الجريح جنديا.

وقال مسعفون من “نجمة داوود الحمراء” وصلوا إلى موقع الهجوم: “كان هناك شاب يبلغ من العمر (19 عاما)، بوعيه الكامل ولكن يعاني من جراء في أجزاء مختلفة من جسده. قدمنا له علاجا منقذا للحياة في محاولة لنقله إلى غرفة الطوارئ بأسرع وقت ممكن”.

وتم وضع قوات إسرائيلية بالقرب من “بيت عينون” على طول طريق رقم 60، وهو شارع رئيسي في الضفة الغربية، للحد من هجمات إلقاء الحجارة على المركبات الإسرائيلية في المنطقة.

هجوم الطعن هذا هو الأخير في سلسلة من الأحداث، شملت هجمات سكين ودهس، التي هزت جنوب الضفة الغربية في الأيام الأخيرة.

بعد ظهر الأحد، حاولت إمرأة فلسطينية طعن جنود عند حاجز في الخليل، وتم إطلاق النار عليها وقتلها بيد القوات في المكان، بحسب الجيش. ولم تقع إصابات إسرائيلية في هذا الهجوم.