أصيب شخص بإصابات خطيرة وفقا لتقارير أولية جراء هجوم اطلاق نار في الخليل.

ورد من نجمة داوود الحمراء أن الضحية هي امرأة تبلغ (19 عاما). وورد بتقارير لم يتمكن التأكد من صحتها انها جندية.

واصابت الرصاصة المجندة في الحوض، وفقا لنجمة داود الحمراء. وتم اخلائها إلى مستشفى شعاريه تسيديك في القدس.

ووقع الهجوم، الذي يبدو أنه نفذ على يد قناص، حوالي الساعة الثانية ظهرا الأحد، واستهدف موقف السيارات بالقرب من الحرم الإبراهيمي.

ويبدو أن مصدر اطلاق النار هو حي أبو سنينة المجاور، وفقا للجيش الاسرائيلي. وقد شرع الجيش بمطاردة القناص.

كما وورد عبر تقارير فلسطينية ان القناص قد فر ساحة الحادث بعد اطلاق النار.

“عندما وصلنا الى ساحة الحادث، رأينا امرأة شابة، تبلغ حوالي (19 عاما)، في كامل وعيها ويتم معالجتها من قبل طاقم اسعاف عسكري كان متواجدا بالقرب من المكان”، قال المسعف في نجمة داود الحمراء حانوخ زيلنغر. مضيفا: “وهي تعاني من جرح اخترق جسدها الأسفل. ونقلناها داخل سيارة الإسعاف، ووفرنا لها السوائل عبر الوريد، الضمادات والادوية خلال الإخلاء”.

وردا على وفاة الجنائني في الحرم، جينادي كاوفمان (41 عاما)، ثلاثة أسابيع بعد ان طُعن في الخليل على يد فلسطينيين، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأربعاء ان اليهود سوف “يبقون الى الأبد” في الحرم الإبراهيمي.

والحرم، شهد عشرات هجمات الطعن، الدهس واطلاق النار خلال موجة الهجمات الفلسطينية منذ شهر اكتوبر.

والموقع موصول في الذاكرة الإسرائيلية بهجوم قناص دام آخر صادر عن ابو سنينة. قتل هجوم قناص عام 2001 الرضيعة الإسرائيلية البالغة 10 اشهر شلهيفيت باس، وقال المحققون أن القناص استهدف الرضيعة.